تسجيل الدخول

البارودي تعفي الموذن من تقديم نشرات الأولى و ترفع إلى لعرايشي تقريرا مغلوطا في حقها

2015-12-12T16:40:47+00:00
2015-12-12T16:43:11+00:00
غير مصنف
البارودي تعفي الموذن من تقديم نشرات الأولى و ترفع إلى لعرايشي تقريرا مغلوطا في حقها
95dd872a-a843-49be-b38d-63d664a88ee5

محمد راضي الليلي – الرباط

أقدمت مؤخرا المديرة المركزية للأخبار في القناة الأولى فاطمة البارودي،على إعفاء المذيعة الرئيسة للأخبار المسائية نادية المؤذن من تقديم النشرات،و رفعت قبل ذلك تقريرا في حقها إلى الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة فيصل لعرايشي تتهمها فيه برفض أمر بتقديم إحدى النشرات التي كان من المفترض أن يقدمها المذيع قيس محسن،و قالت مصادر الجريدة إن الصحافية نادية الموذن لم تكن مخطئة في رفض هذا الطلب،لأنه جاء مباشرة بعد إنهاء دوامها العادي لتقديم النشرات،أي بعد خمسة أيام متتالية من العمل كما هو معتاد داخل المديرية،يجب أن تستفيد بعدها المذيع أو المذيعة من عطلة من يومين،غير أن فاطمة البارودي أبت إلا أن تتوج مضايقاتها بهذا الإعفاء غير المبرر و المشوب بالشطط في إستعمال السلطة كما فعلت سابقا مع عدد من المذيعين و المذيعات و الصحافيات و الصحافيين داخل المديرية منذ تعيينها في مطلع 2011 كمديرة مركزية للأخبار،فقد سبق و أن أعفت الصحافية حورية بوطيب من تقديم النشرات بالإسبانية عام 2012،و حسن القواتلي من منصب نائب مديرة الأخبار سنة 2013،و رحمة عياش من إخراج النشرات و دفعتها إلى الإنتقال نحو قناة السادسة،و أعفت محمد راضي الليلي سنة 2013،و عبد الحي البقالي من تقديم النشرة المسائية سنة 2014،و عوضتهما بالمذيع محمد رضى لعبيدي و قيس محسن في النشرات الرئيسة،قبل أن تسارع البارودي الزمن لإدماج صحافيين ذوي خبرة كما أسرت لبعض مقربيها،فأقدمت على إعلان حاجة القناة لصحافيين خبرتهم لا تقل عن 15 سنة،من أجل تسهيل إعادة إدماج أربعة صحافيين كانوا يشتغلون في الكويت و مع قنوات دولية و أحدهم شقيق إحدى مديرات قناة من قنوات العرايشي،قبل أن تقوم بالتوجه نحو إدماج صحافيين ناشئين إجتازوا إختبارات شفوية من اصل نحو 41 خريجة و خريجا،لازالت لم تعلن نتائج إختباراتهم بعد،و التي تمت تحت إشراف مشترك بين البارودي و مدير الأخبار بالإذاعة عبد اللطيف لمبرع أيام الثلاثاء و الأربعاء و الخميس الماضيين.كما كشفت مصدار مقربة منها انها اصبحت تدخل في نوبات بكاء هستيري بسبب تراكم الاخطاء و فشلها في تطوير المديرية بعد نحو خمس سنوات من رئاستها.

رابط مختصر