تسجيل الدخول

العلامة و الفقيه و الإذاعي و الشاعر الكبير سيداتي السلامي في سطور

2015-12-07T02:00:50+00:00
2015-12-07T02:01:44+00:00
غير مصنف
العلامة و الفقيه و الإذاعي و الشاعر الكبير سيداتي السلامي في سطور
12325045_1683099611903218_475709334_n

محمد الشيخي – العيون

هو العالم الجليل و الفقيه المتمكن الشهير سيداتي ابن السلامي ابن لحبيب ابن المصطفى ابن السيد ابن عبد الوهاب و أمه تفرح منت الشـيخ الولي و ابن شيخنا الشيخ ماء العينين،ولد سنة 1360هـ/1941م بمنطقة نكجير،و كف بصره في السنة الثانية من عمره لكن الله عوضه ببصيرة حادة.نشأ و ترعرع في منطقة الصحراء بتيرس خصوصا،و حفظ القرآن و هو ابن اثنتا عشرة سنة على يد علماء و شيوخ أجلاء منهم محمد البيرة،و محمد فية البركة بن خطري،و مصطفي ول صنيبة،و محمدو و محمد حمنا ول ماء العينين و محمد عبد الله التيدراريني و أجازه في القران الشيخ محمد لمام ول الشيخ ماء العينين و ماء العينين العتيق و احمد فال ول بيمين و السعد ول الشيخ حسنا و محمد ول عبد الله الغلاوي و غيرهم.ثم درس النحو و الفقه و الادب و اللغة و التاريخ و الفلسفة الاسلامية على يد علماء و أساتدة منهم أحمد حبيب الله ولد بوه و لعبدة ول بيمين و ماء العينين يحجبو و غيرهم.يعتبر من أكبر شعراء المنطقة و له انتاجات شعرية و جمع ديوانا من ثمانية عشر جزء استمر في جمعه لأكثر من ثلاث و عشرين سنة و ضاع سنة 1987 م على اثر الاعتقال التعسفي آنذاك مع ما ضاع من أشرطة و مخطوطات تاريخية أخرى تعني بالمنطقة و تراثها و تاريخها.

12346859_1683099601903219_1125246683_n

و في سنة 1956 م انخرط في جيش التحرير و قاوم المستعمر و على إثرها عانى من عاهات مستديمة ما زالت تعيقه الى هذا اليوم في حياته الإجتماعية و العملية.عمل في مجال التجارة منذ بلوغه سن الرشد الى أن إلتحق بإذاعة العيون سنة 1962 م،فاشتغل منسقا للقسم الحساني و الديني و الادبي و هو في سن العشرينيات و في سنة 1972 م ساهم في اول برنامج متلفز في لاس بالماس و حاز على أثرها على جائزة و شهادة تقديرية سلمت له من طرف الحاكم الإسباني فرانشيسكو فرانكو،لهذا السبب تعتبر هذه الشهادة من الدرجة الثانية في مملكة إسبانيا في سباق البرامج المحلي و الدولي.و قد شارك في عدد كبير من الملتقيات و المؤتمرات على الصعيدين الإقليمي و الوطني و الدولي و له شواهد تقديرية و شرفية.

12351127_1683099605236552_1751540998_n

و يعتبر من أهم اعضاء منظمات المكفوفين كمنظمة المكفوفين الاسبانية،و شغل سنة 1982 منصب عضو في المجلس العلمي بالعيون و في سنة 1986 عين شيخا قرويا قبل تجريده من هاته المناصب سنة 1987 على إثر الاعتقال التعسفي.و له انتاجات و برامج ثقافية و ادبية سواء عبر الاذاعة أو التلفزة المحليتين و له إسهامات في مجال الأدب و التراث الحساني الخاص بالباحثين المتخصصين في هذا المجال.و هو أب لثلاثة عشر إبنا و بنتا و محل سكناه الحالي هو العيون.

12348270_1683099598569886_197819935_n

رابط مختصر