تسجيل الدخول

ولد السالك ينتقد قيادات البوليساريو العائدين إلى المغرب و أسبوعية مغربية تمتنع عن نشر أحد حواراته

2015-11-09T10:17:52+00:00
2015-11-09T11:54:29+00:00
غير مصنف
ولد السالك ينتقد قيادات البوليساريو العائدين إلى المغرب و أسبوعية مغربية تمتنع عن نشر أحد حواراته
Untitled-8-1000x600

محمد راضي الليلي

توصلت جريدة راضي نيوز بإحتجاج من زعيم المعارضة بجبهة البوليساريو المحجوب السالك على ما قال إنه رفض لإسبوعية المشعل نشر حوار أجراه الصحافي عبد الواحد الوز،و وصف السالك الزميل اللوز بأنه من أحد صحافيي المشعل الممتازين،و أن كثيرا من وسائل الإعلام المغربية لا زالت تعتمد خطاب إدريس البصري حول النزاع على الصحراء.

جريدة راضي نيوز و بناء على ملتمس من المحجوب السالك،تنشر نص الحوار كاملا بعدما كان سينشر في جريدة المشعل الإسبوعية.

السؤال 1 : نحن على بعد بضعة ايام على الذكرى 40 لانطلاق المسيرة الخضراء التي يرتقب ان يقدم خلالها الملك خطابا من مدينة العيون. ما قراءتك لمسار التطور الذي شهده نزاع الصحراء على امتداد هذه الفترة الزمنية التي تعكس طول امد هذا الصراع و انعكاساته السلبية على الوضع المعيشي للمواطن الصحراوي المحاصر بمخيمات تندوف؟ و ماهي توقعاتك لمضمون الخطاب الذي سيلقيه الملك؟

جواب : المسيرة الخضراء لم تحل مشكل النزاع في الصحراء الغربية الذي كان موجودا بيننا في البوليساريو و السلطات الإستعمارية الإسبانية،منذ بداية كفاحنا المسلح ضد الجيش الإسباني،يوم 20 ماي 1973،و لكنها اثارت إنتباه العالم عن دخول الجيش المغربي،إبتداءا من 31 اكتوبر للصحراء الغربية عبر منطقة اجديرية و بداية المعارك بينه و بين جيش التحرير الصحراوي… و كانت فكرة خيالية حولت انظار العالم،كل العالم،لهذه المسيرة الأولى من نوعها،عبر التاريخ،و فرضت على إسبانيا بدعم من امريكا و فرنسا،الخائفين من وجود دولة ثورية جنوب حدود المملكة المغربية،و مواجهة للمحيط الأطلسي و لجزر الكناري،الدخول في مفاوضات مع الحكومة الإسباينة،تمخض عنها ما سيعرف بعد ذلك بإتفاقيةمادريد الثلاثية ، يوم 14 نوفنبر 1975والتي تم عبرها تقسيم الصحراء الغربية بين المغرب وموريتانيا، من دون إستشارة السكان الأصليين المعنيين بالنزاع،و هذا هو ما اعطى للنزاع صبغة اخرى،بين الصحراويين و الجيش المغربي و الموريتاني،و هي الحرب التي دامت 16 سنة بدمائها ودموعها وآلامها، والتي تمخضت عن مخطط سلام يهدف لتنظيم إستفتاء في الصحراء الغربية تحت إشراف الأمم المتحدة عبر بعثتها المعروفة إختصارابالمينورصو،اي بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الإستفتاء بالصحراء الغربية، والمتواجدة في المنطقة التي يديرها المغرب غرب الجدار و المنطقة التي تديرها البوليساريو شرق الجدار… 40 سنة تمر على المسيرة الخضراء و النزاع لم يجد له حلا نهائيا…40 سنة و الاف العائلات الصحراوية ما زالت مشتتة… 40 سنة و اهالينا بالمخيمات يعانون تحت الخيام في ارض قاحلة،و قد دمرت الأمطار الأخيرة كل بيوتهم الطوبية،تاركة الآلاف بالعراء.

أما بالنسبة لتوقعاتي للخطاب الذي قلت بان الملك سيلقيه بالمناسبة،اتمنى من كل اعماق قلبي ان ياتي الخطاب بحل ينهي هذا النزاع و يجمع شمل هذه العائلات المشردة طيلة اربعين سنة،يسمح لآهالينا بالمخيمات الرجوع لأرض وطنهم كرماء احرار رؤوسهم مرفوعة،ضمن ضمانات دولية للعيش في دولة الحق و القانون…

السؤال 2: أظهرت نتائج الانتخابات الجماعية و الجهوية التي عرفها المغرب مطلع شتنبر الماضي،مشاركة قوية لساكنة الأقاليم الجنوبية فيرسم الخريطة السياسية بهذه المنطقة.الا يعني ذلك في نظرك اقتناع المواطن الصحراوي بضرورة الإسهام في تنمية و بناء مؤسسات أقاليمه الجنوبية الدخول في الاستمرار في خدمة مشروع جزائري تتبناه قيادة البوليزاريو؟

في الحقيقة نسبة المشاركة في الإنتخابات المغربية بالصحراء للصحراويين،اثارت إنتباه الكثير من الملاحظين،رغم طابعها القبلي المسيطر… فالسيد حمدي ولد الرشيد،و الذي يعتبر بالنسبة لي هو الحاكم الفعلي حاليا للصحراء الغربية غرب الجدار، كان ذكيا وشجاعا، فقد دخل لعبة الدمقراطية،و سيطر عبرها حيث كان دائما يفوز عبر الإنتخابات وبنسبة كبيرة،حتى ان حزب الاستقلال الذي كان اقل الأحزاب المغربية حظوة عند الصحراويين، اصبح هو الحزب الكبير والحاكم بالصحراء بفضل ذكاء و دينامية السيد حمدي ولد الرشيد،في الوقت الذي نجد فيه قيادة البوليساريو،في الجانب الآخر من الجدار،لم تفز باي إنتخابات لأنها اصلا لم تقم بإجرائها… و إنما تتمسك بالسلطة بدعم من الجزائر و عبر مؤتمرات مسرحية،ستقوم بتنظيم آخرهم شهر ديسمبر المقبل….

سؤال 3 : عاد الى ارض الوطن 8 قيادات من مؤسسي البوليزايو،و هم يمثلون فئة القيادات التي اقتنعت بمشروع الحكم الذاتي تحت سيادة المغرب،و بقي من بقي من قيادات هذه الاخيرة فوق أراضي تندوف تنادي بالانفصال،في الوقت الذي يمثل فيها لمحجوب السالك تيار خط الشهيد الذي يعارض البوليزاريو و يطالب بتغيير قيادتها الاستبدادية البوليزاريو.ماذا يعني ذلك؟هل أنت بذلك مع من يتمسك بمطلب الانفصال و يريد فقط حل مشكل القيادة الفاسدة للبوليساريو؟

هؤلاء القادة الستة للبوليزاريو الذين قلت بانهم عادوا للمغرب إقتناعا منهم بمشروع الحكم الذاتي، لم نشاهد لهم أي دور يذكر ما عدا بالمناسبات المتعلقة بالنزاع في الصحراء الغربية،فلا هم لعبوا دورا في حل المشكل، ولاهم لعبوا دورا في تفعيل الحكم الذاتي عبر ما يعرف بالكوركاس،و لا هم أدو أي دور يذكر حتى في الدفاع عن الطرح المغربي حول النزاع،مثلما كانوا يدافعون عن البوليساريو،في المنظمات و المؤتمرات و الدول الصديقة للبوليساريو… بل اكثرهم،بعد بهرجة الأيام الأولى للإلتحاق،لم نعد نسمع له ذكرا،و ربما يكونون اصبحوا عرضة للتهميش، فلا هم اتموا رسالة التحرير التي قادوا خلالها جبهة البوليساريو، ولاهم حلوا المشكل لما رجعوا للمغرب وجمعوا شمل العائلات المشتتة، ولهذا بقوا، كما قال لي احدهم،مثل مؤمن بين كافرين…حمادة ولد الدرويش زعيم ما عرف بأكجيجيمات والعودة الجماعية لأكبر فئة من الصحراويين في وقت واحد، اين هو الآن؟؟؟ أما بالنسبة لخط الشهيد،فنحن نهدف إلى إجراء انتخابات حرة وديمقراطية، تفرض على البوليساريو والجزائر السماح بها من اجل إختيار قيادة تحس بآلام الناس ومعاناتهم،و ليس مثل هذه القيادة الحالية التي تعيش على حساب تلك المعاناة… و هذه القيادة المنتخبة بحرية،هي من تساهم بجدية في إيجاد حل نهائي لهذا النزاع عبر مفاوضات مباشرة مع الملك المغربي… لإن رجوع قيادة خط الشهيد للمغرب لن يحل النزاع،و لن يرجع اللاجئات إلى ارض وطنهم…

سوال4: الملاحظ ان الأقاليم الجنوبية تحتضن النسبة الأوفر من الشعب الصحراوي الذي يعيش في سلم و أمان و يختار ممثليه في مؤسسات الدولة بشكل ديمقراطي،و لا يرى في قيادة البوليزاريو الممثل الشرعي و الوحيد الذي يمكنها أن يتحدث و يفاوض باسمهم في الخارج. كيف سمحت قيادة البوليزاريو ان تعطي لنفسها حقاً غير متفق في شانه بين مختلف الفصائل و التيارات الصحراوية؟

يجب ان نعرف قبل كل شيء ان قيادة البوليساريو لا تمثل ما عدا نفسها، ومصالحها الذاتية  وإمتيازاتها المادية، لأنها قيادة متسلطة وتتواجد بالسلطة منذ اكثر من 40 سنة، عبر مؤتمرات مسرحية،و من دون إنتخابات حرة وديمقراطية،لهذا هي لا تمثل ما عدا نفسها، والمشاريع والأموال التي تكدسها على حساب معاناتنا. لهذا لم تأت مفاوضاتها مع المغرب بأي نتيجة منذ اكثر من ربع قرن،و لن تأت بها.. اما الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، فهي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي عبر القرار الأممي الصادر سنة 1979، والتي تتفاوض مع المغرب من اجل إيجاد حل نهائي لهذا النزاع الذي طال اكثر من اللازم… لذا فالقيادة التي سيتم إختيارها عبر إنتخابات حرة وديمقراطية بالمخيمات،هي التي يمكن لها ان تأتي بحل عبر المفاوضات المباشرة مع المملكة المغربية…

سؤال 5 : ما تقييمك لمبادرة الحكم الذاتي بالمغرب و ماهي ملاحظاتك بخصوصه؟الا يمثل في نظرك الحل الأكثر جدية و مصداقية لطي هذا الملف كما شهدت بذلك معظم البلدان الممثلة بالأمم المتحدة؟

المشكل اين هو الحكم الذاتي؟ اليس مجرد وثيقة للتفاوض؟ واين السيد خليهن ولد الرشيد واين هو الكوركاس؟ كلها امور ظهرت بسرعة واختفت بسرعة مثل نار البنزين… لقد قلت في اكثر من مناسبة ان أي صحراوي لما يجد نفسه امام خيارين إثنين لا ثالث لهما: إما الحرب او البقاء في لحمادا إلى ما لا نهاية له، فسيفضل الحرب، لأنه ليس لديه ما يخسره ماعدا خيام غوث اللاجئين الغير مأسوف عليهم، او منازل من الطوب ساوتهم الأمطار الأخيرة مع الأرض…او يجد نفسه امام خيارين إثنين لا ثالث لهما، وهو ما فرضته علينا هذه القيادة الحالية: إما البقاء في ارض اللجوء إلى ما لانهاية له، او الحكم الذاتي، فإنه سيفضل الحكم الذاتي. لأن ما يقوم به قيادة البوليساريو حاليا بالمخيمات،ليس إلا حكما ذاتيا بئيسا فقيرا و حقيرا و خارج ارض الوطن و فوق التراب الجزائري… أما لكي يكون الحكم الذاتي الذي ينادي به المغرب، حقيقيا وواقعيا وفعالا، فيجب ان يشمل كل الصحراء بحدودها التاريخية، أي من إيفني وواد نون شمالا إلى أزفال جنوبا،و يسيره و يتولاه صحراويون من اهل المنطقة،و ان لا يتولى أي إنسان آخر غير صحراوي،أي مسؤولية في هذا الحكم الذاتي،إلا إذا لم يكن هناك  صحراوي في مستوى تولي تلك المسؤولية،بما في ذلك الأمن و الدفاع…

 سؤال  6: لماذا لا تبدون استعدادا للانخراط في هذه المبادرة التي من شانهاا ن ترفع المعاناة عن الشعب الصحراوي المحاصر في تندوف؟

حتى نشاهد نية صادقة و تفعيل عمليا و جديا لهذه المبادرة،بعيدا عن ذكرها في الأوقات المناسباتية…

 سؤال 7 : قلت ان الجزائر اختطفت ثورة الصحراويين و سلمتها لقيادة انتهازية تعيش في نعيم بجوار شعب يذوق طعم الجحيم.كيف ذلك؟و كيف يمكن للصحراويين قبول هذا الوضع؟

الصحراويون مفروض عليهم هذا الوضع حاليا من طرف قيادة البوليساريو المحمية و المدعمة من طرف الجزائر،و لكن ذلك لن يدوم طويلا،فإذا لم تسمح هذه القيادة بفتح الحوار الوطني،و إجراء إنتخابات حرة وديمقراطية،فالوضع يهدد بالإنفجار، وربما يكون هذا المؤتمر المسرحية الذي تريد القيادة فرضه على شعبنا هو آخر مؤتمر لهذه القيادة، فالشباب الذي لا يعرف الوطن ولا ارضه، ساخط ومتذمر، وينتظر الشرارة التي ستشعل الفتيل، وساعتها لا احد يستطيع ان يتكهن بالنتائج…

 سوال8:مواقف عديدة توكد ان حل مشكل الصحراء بات يشكل نزاعا ثنائيا بين المغرب و الجزائر و ان قيادة البوليزاريو التي يرأسها عبدالعزيز المراكشي لا تعدو مجرد “بيدق” بيد المخابرات الجزائرية على حد وصف العديد من المراقبين.هل تتفق مع هذا الطرح؟و من المستفيد في نظرك من هذا الصراع الثنائي؟

لقد قلنا في خط الشهيد و في اكثر من مناسبة،اننا نرفض ان يتحول كفاح شعبنا إلى عملة مقايضة في إطار الصراع ما بين الجزائر و المغرب،من أجل الهيمنة على المغرب العربي،و قلناها للسيد اكريستوفر روس اثناء لقاءاتنا المتكررة معه،و اكدنا له : أن أي يوم او اسبوع او شهر او سنة تمر على أهالينا تحت الخيام،هي جريمة في حق الإنسانية تتحمل مسؤوليتها الأمم المتحدة و المغرب و الجزائر و قيادة البوليساريو،بما فيهم اولئك المستفيدون من هذا النزاع،و من جميع الأطراف…

س9:أين يكمن في نظرك الحل الأمثل لحل المشكل بصفة نهائية؟

الحل يكمن في 3 نقاط لا رابع لهما :

  • الرجوع للقوة الذاتية للصحراويين و السماح بإنتخابات حرة وديمقراطية،لإختيار قيادة صحراوية وطنية نزيهة و شريفة، تشعر بمعاناة آهالينا في المخيمات،و تدخل في مفاوضات مباشرة مع الملك المغربي،و من دون وسيط لإنهاء هذا النزاع بما يخدم مصلحة الجميع…
  • تقارب بين المغرب والجزائر،للإتفاق على حل يخدم مصالح الطرفين،و يضع في الحسبان مصلحة الشعب الصحراوي…
  • حل لهذا النزاع في إطار إتحاد المغرب العربي الكبير،كدولة ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان و حرية التعبير،و تكون دولة الحق و القانون،تعيش فيها شعوبنا بكرامة و أنفة و كبرياء…

 سؤال 10 : توترت مؤخراً علاقة المغرب بالسويد بعد تلويح هذا البلد الإسكندنافي بدراسة موقفه من قضية الصحراء.كيف تابعت تطورات هذا الحدث و بأي خلاصة خرجت؟

منذ سنوات اجرينا في خط الشهيد،لقاءا مع السفارة السويدية بمدريد،و اوضحنا لهم خلالها،تسلط قيادة البوليساريو و إنعدام العدالة و الديمقراطية،و إنتهاكات القيادة الصارخة لحقوق الإنسان،و قد ذهلوا لما قدمنا لهم من حقائق يسمعونها لأول مرة،حتى ان السفير تساءل،هل تتحدثون عن المناطق التي يديرها المغرب من الصحراء ام المخيمات؟؟و لما اكدنا له،اننا نتكلم عن الوضع في المخيمات تحت قيادة البوليساريو،صدموا و طلبوا منا ان نقدم لهم تقريرا مكتوبا،عن كل ما قلناه،و بعثنا لهم به يومين بعد ذلك بالأسماء و الأرقام… ليطلبوا منا في الأخير زيارة السويد،لتقديم شهادات عن هذا الواقع و المعاناة بالمخيمات امام البرلمان السويدي و وسائل الإعلام  و الأحزاب و منظمات المجتمع المدني بالسويد،و لكنهم لم يتكلفوا لنا بمصاريف النقل و الإقامة،ظنا منهم باننا معارضة لنا نصيبنا من ميزانية البوليساريو،و هذا هو ما منعنا من إتمام مهمتنا في السويد…اما توتر العلاقات بين المغرب و السويد،فالمغرب دائما و خلال سنوات طويلة من النزاع كان يقوم بدور إطفاء الحريق بدل العمل على الحيلولة دون إشتعاله…

رابط مختصر