تسجيل الدخول

مبعوث الأولى إلى السويد يحتفظ بتغطية وقفة الصحراء حتى عودته إلى المغرب و البارودي تغير أفراد البعثة في آخر لحظة

غير مصنف
مبعوث الأولى إلى السويد يحتفظ بتغطية وقفة الصحراء حتى عودته إلى المغرب و البارودي تغير أفراد البعثة في آخر لحظة
Sans titre

محمد راضي الليلي

كشفت تغطية القناة الأولى لوقفة نداء الصحراء بالسويد السبت الماضي 10 أكتوبر 2015 إستهتارا كبيرا بالقضية الوطنية الأولى،فقد علمت جريدة راضي نيوز أن المديرة المركزية للأخبار “ف.ب” غيرت تركيبة البعثة من الصحافية “خ.ا” و المصور الصحافي “س.ب” إلى الصحافي “ع.ج” و المصور الصحافي “ر.ب” بعدما تسربت للأخيرين أخبار عدم تعيينهما في المهمة،و أشارت المصادر ذاتها إلى أنهما بذلا مجهودا كبيرا كي لا يحرما من تلك المهمة ليتم في الأخير تكليفهما بالسفر نحو السويد بعد الإستعانة عبر الهاتف بمسؤول نافذ في جهاز أمني،لكن أقدارا حالت دون أن يسافر أحدهما و إستبدل في آخر لحظة بزميله عبد الرحيم فيلول.

و لم تقف مهزلة التلاعب في التغطيات عند هذا الحد بل تجاوزته إلى أخطر من ذلك،فلقد تمكنت القناة الثانية من بعث مراسلة تلفزية عن وقفة السويد في اليوم نفسه الذي جرت فيه أي 10 أكتوبر 2015،بينما إحتفظ موفد القناة الأولى الصحافي عبد الهادي الجحفي بالتقرير حتى عودته إلى المغرب في 11 أكتوبر 2015،و إضطرت القناة الأولى إلى الاستعانة بصور القناة الثانية في إنجاز تقرير عن الوقفة ضمن نشرة المساء ليوم 10 أكتوبر 2015،و بعد مضي أكثر من أربع و عشرين ساعة عرضت القناة الاولى تقريرها عن الوقفة،أي أن الجميع إنتظر عودة الصحافي “ع.ج” من رحلته إلى السويد حتى تتمكن القناة الوطنية الرسمية من تغطية حدث يهم جميع المغاربة،و يعلم المهنيون أمام هذه الوقائع أن دقيقة واحدة من التأخير في عالم التلفزيون قد تتغير فيها أوضاع و مواقف و أحداث،فإلى متى يستمر الإستهتار الإعلامي بالقضايا الحيوية؟

رابط مختصر