تسجيل الدخول

يا سعادة القنصل قضيتي أكبر من أن تقحمها في صراعك مع الجالية بكناريا

2015-10-06T18:10:50+00:00
2015-10-07T16:41:28+00:00
غير مصنف
يا سعادة القنصل قضيتي أكبر من أن تقحمها في صراعك مع الجالية بكناريا
1438534491

جريدة راضي نيوز

ترددت كثيرا في أن أكتب لكم هذه الرسالة،ليس لعدم إقتناعي بمضمونها و لكن لإعتقادي الخاطئ أنكم أكبر من الذي حررتم في  رسالتكم إلى رئيسكم في العمل،و لهذا يطالبني الضمير المهني أن أذكركم بالأشياء التالية :

  • حينما دخلتم في صراع مع الفاعل الجمعوي سيد أحمد عمار و تبادلتما الإتهامات بعيد خطاب العرش الأخير حول حسن اداءكم للمهام القنصلية بلاس بالماس لم أكن حينها و لا قبلها و لا بعدها طرفا في الموضوع،و لم أتعلم من مهنتي طيلة 16 سنة ان أكون كذلك،كل ما هنالك أني قمت ببنشر بيان موجه من جمعية نون للصحراويين المغاربة بتنريفي و تلقيت مباشرة بعد النشر إتصالا هاتفيا من “ع.ر” الفاعلة الجمعوية إبنة العيون أتحفظ عن ذكر إسمها،و يبدو أنكم إعتمدتموها وسيطة في نقل الإحتجاج على الجريدة،و في مكالمة هاتفية أحتفظ بنسخة منها طالبتكم ببعث بيان حقيقة و لكنكم إختفيتم كالعادة و بداتم في الضرب من تحت الحزام.
  • وجهتم رسالة إلى وزير الخارجية و التعاون بحكم أنه رئيسكم في العمل تشتكون فيه من ظلم الجريدة و عدم حيادية صاحبها كما قلتم،و في الآن نفسه دسستم تقريرا لجهاز تعرفونه جيدا و كلتم لي الإتهام بتصفية الحساب مع شخصكم بالتعاون مع الفاعل الجمعوي سيد أحمد عمار،و قمتم بربط واجبي المهني في إخبار الرأي العام بتهمة ثقيلة تتعلق بنشاطي التضامني ضد مسؤولي دار لبريهي خلال السنة الماضية بتنريفي،و توهمتم أني أعاتبكم على عدم اللقاء معكم بالرغم من أنني أقدر مسؤوليتكم و أعلم أنه لا يمكنكم ذلك حتى لا يفهم بانه تحيز لطرف ضد الطرف الآخر،و تعلمون جيدا أني لم أسعى للقاءكم و لا حاولت فعله و أنا القادر على تنظيم أضعافه مع مسؤولين من أمثالكم.
  • بدل أن تهتموا بقضايا الجالية و تفتحوا معها باب الحوار،و تصغوا إلى معاناتها،شرعتم في البحث عن المشجب الذي تعلقون عليهم أخطاءكم،و إنشغلتم بتأمين وصول العائلة و الأقارب من سيدي إيفني و من الداخلة و غيرها إلى الجزر الكنارية و الإشراف على ترتيب إقاماتهم،و يبدو أن الأمر أخذ منكم جهدا كان يمكن ان يكون مفيدا لبقية أبناء الشعب الذين رمت بهم الأقدار في بحر الغربة.
  • أتفهم الإحراج الذي تفعله الصحافة احيانا لمن يخفي أمرا،و لكن أتمنى أن لا يكون ذلك سببا في توجيه إتهامات أخرى لمن يقدمون لك خدمة بصمتهم،و قد يؤذيك خروجهم إلى العلن في معركة أتفه من معاركهم مع مستبدين تحتضنهم العاصمة و يفرخون أمثالهم حتى وراء البحار.
  • رجاء سعادة القنصل : قضيتي مع لعرايشي و البارودي و الإدريسي أكبر من أن تختصرها في صراعك مع الجالية التي انت هناك من أجلها.
رابط مختصر