تسجيل الدخول

حصري:عبد العزيز يلعب أوراقه الأخيرة و سيد أحمد البطل يتهم ممثلا دبلوماسيا للجبهة بالعمالة للمغرب

2015-09-17T14:11:08+00:00
2015-09-19T19:59:51+00:00
غير مصنف
حصري:عبد العزيز يلعب أوراقه الأخيرة و سيد أحمد البطل يتهم ممثلا دبلوماسيا للجبهة بالعمالة للمغرب
1294255663

محمد راضي الليلي

قبيل أشهر قليلة على مؤتمر البوليساريو المقرر في دجنبر القادم،يلعب محمد عبد العزيز هذه الأيام أوراقه الأخيرة بخلق أعداء وهميين،و يصورهم إعلاميا لأهالي المخيمات على أنهم العدو القادم الذي يجب أن يحارب،و يدخل ذلك ضمن الإستمرار في سياسة الإلهاء،و يعتمد عبد العزيز في ترويج تلك الإشاعات على صديقه المخلص سيد أحمد البطل،أحد كبار الجلادين في المخيمات،الذي شغل سابقا منصبا هاما في المجال الإعلامي الدعائي للجبهة،هذا الأخير يسخر بدوره جيشا آخرا من الإعلاميين لكتابة مقالات صحافية مغلوطة و مدفوعة الثمن،و تقوم الإشاعات الأخيرة الت تروجها قيادة البوليساريو على تحذير الشباب الصحراوي من “حركة 5 مارس” و “المستقبل الصحراوي” و “تيار خط الشهيد” و “تكنا” و “الركيبات”كذلك،و بلغت الحملة الدعائية هاته ذروتها بتوجيه سيد أحمد البطل الإتهام لممثل الجبهة في فرنسا سابقا و في بولونيا حاليا “مصطفى باهيا” المعروف ب”صدافة باهيا”،و إلى جانبه شداد ولد الديه،و شخصيات أخرى بجميعهم متهمون بالعمالة للمغرب دون أن يكون ذلك صحيحا،و يفسر متابعون للقضية هذا الهجوم الدعائي بأنه يعكس حالة الإرباك التي تعيشها قيادة البوليساريو،حينما علمت أن مجموعة من الشباب في المخيمات عقدوا مؤخرا لقاء في ما يسمى بولاية العيون لتأسيس قاعدة عمل جديدة ستقلب الطاولة على كل المفاهيم العتيقة و الشعارات الرنانة ل”الثورة”و الإستقلال”و و و ،و هو ما يضع محمد عبد العزيز و من يوالونه في طروحاته في مأزق محرج،لأن التهديد هذه المرة سيكون جديا و ممنهجا و مبنيا على قاعدة شعبية شبابية ملت الإنتظار،و أكدت مصادر الجريدة أن ما يسمى بوالي العيون “حما البونية” رفض تمكين هؤلاء الشباب من إحدى القاعات لعقد الإجتماع قبل أن يعقدوه في منزل أحد أعضاء المجموعة.

رابط مختصر