تسجيل الدخول

بوجنيبة ضواحي خريبكة على صفيح ساخن بسبب الإنتخابات

غير مصنف
بوجنيبة ضواحي خريبكة على صفيح ساخن بسبب الإنتخابات
12036571_10204798551671640_7471879137941170848_n

فريد إيكسن – خريبكة
بعد الإعلان عن نتائج الإنتخابات الجماعية ليوم الجمعة 04 شتنبر ساد نوع من الإحتقان شارع بلدية بوجنيبة التابعة لإقليم خريبكة،بعدما انتفض سكانها ضد الرئيس المنتهية ولايته للمجلس،الذي ارتبط اسمه ب"الفساد و استغلال النفوذ و احتقار أبناء المدينة و تهميشها بإنشاء مشاريع عقارية بفضاءات خصصت لمشاريع اجتماعية و رياضية "تخدم شؤون الساكنة 

 إثر هذا الوضع المزري للمدينة و بدافع غيرتهم على مدينتهم تحالف مستشاروا المجلس الذين ينتمون لخمسة أحزاب في إطار ما أطلق عليه "مجموعة 14" لإنقاد المدينة من براثن الرئيس السابق،و هذا ما اعتبره الرئيس السابق تمردا و خروجا عن طاعته ليبدأ في أولى خطواته لإستمالة أكبر عدد من الأعضاء الذين سيساندوه في التصويت للظفر بولاية جديدة غير أن حساباته لم تنجح حتى باستعمال الإغراءات المادية ليحاول بعدها استعمال لغة التهديد و الوعيد التي لم تزدهم إلا صمودا.
و كانت آخر الخطط التي وضعها عبد الصمد خناني حسب تصريح أحد أفراد المجموعة 14،أنه جهز 3 سيارات بأشخاص من ذوي السوابق القضائية لإعتراض سبيل المجموعة العائدة من أجل التصويت صبيحة اليوم حتى يستفيد من تأخير جلسة انتخاب الرئيس الجديد للمدينة و استمالة بعضعهم،لكن إرادة الساكنة و ممثليهم حققت المراد و تم انتخاب الصديق هجري على رأس المجلس الجماعي لمدينة بوجنيبة رغم الإعتداء عليهم، في حين تم اعتقال الجناة و من بينهم أخ الرئيس السابق و حرر محضر في القضية ليتم عرضه على المحكمة.
رابط مختصر