تسجيل الدخول

حادث إطلاق نار قرب طانطان يستنفر الدرك الملكي و شباب أيتوسى

2015-08-24T17:54:55+00:00
2015-08-24T18:08:04+00:00
غير مصنف
حادث إطلاق نار قرب طانطان يستنفر الدرك الملكي و شباب أيتوسى
11924257_511202979043189_4995887376940192181_n

جريدة راضي نيوز

على أثر واقعة إطلاق نار خطيرة قرب طانطان يوم أمس صدر البيان التالي عن شباب أيتوسى بطنطان :

“وقف “شباب أيتوسى بالطنطان” عشية اليوم على حدث خطير جدا، يعد سابقة في تاريخ مكون قبائل أيتوسى، حيث تعرض الشاب الذي توجد الصورة أعلاه المسمى “السالك أشريح” (عرش أيت وعبان) لهجوم مسلح ومدروس من قبل عصابة إجرامية ملثمة، باغتثه فجر اليوم في جنح الظلام من داخل بيته المتواجد بمنطقة “أخنيك أعلي” التابعة لجماعة “لمسيد”، حيث عملت هذه العصابة على رفع السلاح الحي قبل الشروع في مداهمة منزله، حيث قامت بإطلاق ثلاث أعيرة نارية حية من سلاحهم في الهواء والذي باشروا به عملية محاولة قتل الضحية.

هذه الطريقة الخطيرة وغير المعهودة إطلاقا بمنطقة الصحراء برمتها، قد خلقت حالة من الذعر والهلع الشديد لدى أسرة الشاب، وهو ما حدى به للخروج لتفقد ما يجري،فإذا بأفراد العصابة ينهالون عليه مباشرة بالضرب المبرح بواسطة أسلحة بيضاء، لم يجد الضحية من بد سوى محاولة تخليص نفسه من موت محقق، إنتهى به مغمى عليه في أحد الجبال المحادية لمنطقة “أخنيك أعلي”.

و قد قام ذوي الضحية بربط الإتصال مباشرة بأعيان قبائل أيتوسى مطالبين بتدخلهم العاجل لإنقاذ عائلتهم التي هي عائلتنا جميعا.

وفور علم “شباب أيتوسى بالطنطان” بهذا الخبر الخطير، إستنفر كافة هياكله وأطره، حيث سارع إلى الوقوف ميدانيا في مكان الحدث، وهو ما مكنه والحمد لله من الإسراع بحمل الضحية في حالة صحية خطيرة برفقة رجال الدرك الملكي الذين حضروا بدورهم لمكان الحادث.

لقد وقف “شباب أيتوسى بالطنطان” على مجريات عملية إجرامية مدروسة مسبقا تستهدف بالدرجة الأولى إزهاق الأرواح مع سبق الإصرار والترصد، وهو ما عايناه من خلال عدم ترك بقايا ثلاث أعيرة نارية تم إطلاقها في الهواء، كما وقفنا على سلب مبلغ مبالي كان في حوزة الضحية يناهز 2800 درهم.

كما يغتنم شباب أيتوسى بالطنطان الفرصة ليرفع أسمى عبارات التقدير والإحترام لجميع شباب وأطر قبائل أيتوسى التي حجت من كل صوب ووقفت وقفة رجل واحد للذود عن حمى الشرف وعزة أبناءها.

وننوه بقوة من هذا المنبر، أن الحالة الخطيرة للضحية منعتنا من تجميع كامل فصول القضية، حيث لا يقدر الشاب على الكلام،و هو ما جعلنا نتريث في إصدار أي حكم حتى يستعيد عافيته.

وأخيرا، نعلن وبشدة نحن “شباب أيتوسى بالطنطان” أن هذه القضية تعد سابقة خطيرة من نوعها في منطقة الصحراء برمتها، تجعلنا نتساءل عن موقع السلطات إزاء هكذا أحداث قد تعصف بالمنطقة برمتها نحو أثون الحرب، خاصة إذا ما تأكد لنا تورط عصابات الإجرام التابعة ليكوت في هذه الواقعة، والتي لن نقف أمامها متفرجين مهما كلفنا الأمر من تضحيات جسام حتى ولو كانت من أرواحنا.

عن “شباب أيتوسى بالطنطان” بتاريخ: 23 غشت 2015.”

رابط مختصر