تسجيل الدخول

مغاربة يوجهون إتهامات خطيرة لمؤسسات فرنسية بالتلاعب في ملفات اللجوء للصحراويين

دولي
مغاربة يوجهون إتهامات خطيرة لمؤسسات فرنسية بالتلاعب في ملفات اللجوء للصحراويين
باريس
خلال فيديو مباشر عبر موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك” أداره يوم الثلاثاء 03 يونيو 2019، رئيس الجمعية المغربية الفرنسية لحقوق الإنسان، يوسف الإدريسي، و شارك فيه مهاجر مغربي مقيم بمونت لاجولي بالضاحية الباريسية، تم توجيه الإتهام مباشرة لشركة رونو الفرنسية و بريد فرنسا بأنهما يقومان بتشغيل صحراويين بطريقة إستثنائية و هو ما قد يفهم منه أن الأمر يتعلق بمخالفة صريحة لقوانين الفرنسية، إذ أكد المدعو خالد رزقي أن شركة رونو تشغل صحراويين بجوازات سفر مزورة بعضها إيطالي حسب تصريحه، و هو ما يقتضي توجيه شكاية إلى القضاء الفرنسي بفتح تحقيق حول هاته الإدعاءات، مع مراسلة الشركة ذاتها للجواب حول هاته الإتهامات الخطيرة.
إضافة إلى ذلك، قال رئيس الجمعية المغربية الفرنسية لحقوق الإنسان إن جمعيات صحراوية بفرنسا تقوم بالإتجار في ملفات الراغبين في الحصول على اللجوء السياسي بفرنسا مقابل مبالغ تتراوح ما بين 4000 و 5000 أورو، و هي إدعاءات بالنظر إلى إحالتها على جريمة الإتجار في البشر و تقتضي أيضا فتح تحقيق قضائي للتأكد من صدقيتها لكونها تمس بشكل مباشر مصداقية مكتب الهجرة و الإدماج بفرنسا و كذلك مصداقية الجمعيات الصحراوية الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
و قد تخللت هذا اللقاء المباشر عبر الفيسبوك إعترافات واضحة بكون المغرب قد أخفق في الدفاع عن وجهة نظره بخصوص الصحراء الغربية، و أن الجالية الصحراوية تتواجد بكثافة في منطقة مونت لاجولي و تدافع بإستماتة عن القضية الصحراوية، و قد استطاعت أن تشكل قوة في الميدان أمام حجم الأنفاق المغربي على جمعيات لم ينجح أعضاؤها سوى في إدارتهم لصراع داخلي يتحكم فيه “الإسترزاق” من وزارة الجالية المغربية على حد تعبير المتدخل.

رابط مختصر