ما سر عودة البارودي إلى مديرية الأخبار لنقل كرسي المديرية؟؟

ما سر عودة البارودي إلى مديرية الأخبار لنقل كرسي المديرية؟؟

عادت إلى دار لبريهي مؤخرا مديرة الأخبار السابقة في القناة الأولى، فاطمة البارودي لنقل الكرسي الذي كانت تستعمله في مكتبها بالمديرية في الطابق الأول، و ذلك بعد نحو ثلاثة أشهر من تعيينها عضوة في المجلس الأعلى للأتصال السمعي البصري.و تسائلت مصادر من داخل شركة لعرايشي حول ما وراء هذا التصرف غير البريء على حد قولهم، إذ يعلم كثيرون أن البارودي من أولئك الذين يؤمنون بأعمال السحر و الشعودة سبيلا للحصول على المناصب الإدارية او البقاء فيها طويلا، كما حدث معها لمدة تزيد عن تسع سنوات في منصب مديرة للأخبار، كما يعلم الجميع بما فيهم رئيسها الأسبق فيصل لعرايشي أنها كانت تقيم طقسا للشعودة كل جمعة في مكتبها بالإستعانة بإداري في قناة محمد السادس للقرآن الكريم، كان يزور مكتبها حاملا بين يديه كيسا أسودا، بينما تقوم هي عند حضوره بمغادرة المكتب و تركه بمفرده حتى إنتهاء طقسه “الروحاني”. غير أن التساؤل المطروح الآن:هل ستقوم بالتصرف نفسه داخل إدارة “الهاكا” بحي الرياض في العاصمة الرباط؟؟و هل ستسمح لها بذلك المديرة العامة، فتيحة أخرباش؟؟أم أن ما تمارسه البارودي من أعمال السحر و الشعودة سيكون قادرا أيضا على حجب مثل هذه التصرفات “الخرافية” عن من ذكرنا من المسؤولين في إدارة عينها الملك محمد السادس في دجنبر الماضي؟؟

الحقيقة التي تعلمها البارودي الآن أنه لو كان السحر و الشعودة ناجعان في تنفيذ الآمال و الطموح غير المشروعين لكانا قد أبقياها “خالدة” في منصب مديرة أخبار، أو لساعداها على الترقية إلى منصب أفضل بدلا من “الكاراج” الذي أحيلت عليه الآن…

loading...
2019-03-05
Admin