عامل آسا-الزاك يصب الزيت على النار و يهدد السلم الإجتماعي و يتسهتر بمصالح قبائل أيت أوسى

عامل آسا-الزاك يصب الزيت على النار و يهدد السلم الإجتماعي و يتسهتر بمصالح قبائل أيت أوسى

آسا-الزاك

في الوقت الذي يحاول فيه وزراء و ولاة و عمال إيجاد حلول للمشاكل الإجتماعية للجماعات الترابية التابعة لهم أو القطاعات التي يشرفون على تسييرها و يبحثون عن موارد و ميزانيات إضافية لتفادي أحداث مشابهة للريف و جرادة يسبح عامل آسا-الزاك ضد التيار، فهو لا يبرح مكتبه، و أصبح همه الوحيد الوقوف في وجه كل دعم وزاري أو من مديرية الجماعات المحلية، و آخر ماقام به هو عرقلة الحصول على قرض من صندوق التجهيز الجماعي منحته وزارة الداخلية للمجلس الإقليمي لآسا الزاك و كان سيستعمل في إسناد مشروع تنموي كبير، ثم إن مديرية الماء و التطهير خصصت مجموعة من الآليات لجماعات الإقليم فوقف في وجه هذا الدعم، مدعيا أنها ليس في حاجة إليه. و تبقى أكبر شطحاته هي إيقاف مد أحياء سكنية بقنوات الماء الصالح للشرب، ففي الوقت الذي ربطت فيه إقامته بشبكة الماء تجاهل العامل مصلحة المواطن المقبل على الصيف و درجة حرارته العالية التي تصل في  آسا خمسين درجة مئوية.و قد تمادى عامل الإقليم حينما طلب من المجلس البلدي فرض الضرائب على المواطنين لخلق مداخيل لميزانية البلدية (عجباً يوقف دعم مديرية الجماعات المحلية و يطالب بفرض الضريبة على المواطنين في إقليم فقير).و من بين زلاته التدبيرية الكبرى وقوفه في وجه ملتمس للمجلس الإقليمي طالب فيه وزير الداخلية بتغيير اسم جماعة عوينة إيغمان بإسمها الأصلي و التاريخي “عوينة آيتوسى”، بحيث إنتقد كل أعضاء المجلس الإقليمي معارضته، و منهم من ذكره بمجموعة من السلوكات و التصرفات و الإجراءات التي قام بها منذ تعيينه على رأس الإقليم سنة 2014 و الى يومنا هذا، و التي تمس بسمعة القبيلة خصوصا ما قام به تجاه القطريين المتواجدين قي جماعة المحبس، و وقوفه في وجه الدعم الذي يمنحونه للساكنة، و استئثاره بالإكراميات لشخصه فقط.يبدو أن هم عامل الإقليم أصبح فقط ضرب الإستقرار و الدفع بالساكنة للخروج للشارع، غير أن برلماني و رؤساء الجماعات سيتوجهون بطلب لقاء مع وزير الداخلية لتخليص الإقليم منه و مراعاة خصوصية الإقليم، و أخذها بعين الإعتبار في تعيين المسؤول الذي سيخلفه.

loading...
2018-05-23 2018-05-23
Admin