تسجيل الدخول

كلميم:المعطل حسن أكماش يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام

حوادث
كلميم:المعطل حسن أكماش يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام

أحمد أبعيريس – كلميم

دخل المعطل حسن أكماش، عضو التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين، قسم الشهيد إبراهيم صيكا، بمدينة كليميم، يومه الثاني من إضرابه المفتوح عن الطعام، اليوم الثلاثاء، داخل مستشفى كليميم، بعد التدخل العنيف الذي استهدفه أمس الاثنين11دجنبر2017، قرب ولاية جهة كليميم وادنون، على يد القوات العمومية، إثر تجسيده التضامن الفعلي مع جبهة محاربة الفساد في وقفتها الاحتجاجية أمام الولاية.الوقفة عرفت تعرض حسن أكماش للتنكيل و الرفس والضرب المبرح خارج إطار القانون في مختلف أنحاء جسمه، نتج عنه إصابات بليغة وجد خطيرة على مستوى الظهر، و لولا الألطاف الإلهية لأصبح الرفيق اليوم مقعدا بفعل اقتراب الإصابة الخطيرة من عموده الفقري، نتيجة إسقاطه بالقوة المفرطة على أعقابه أثناء التدخل الأمني العنيف، إلى جانب إصابته على مستوى الركبة، و تقوت لديه الشكوك بوجود تشقق على مستوى عظم الركبة، بعد ملاحظته لانتفاخها بشكل غير طبيعي، و بعد نقل الرفيق حسن اكماش إلى مستشفى كليميم و على إثر معاينته تلكؤ و تقاعس إدارة المستشفى عن القيام بواجبها في فحص و تقديم العلاجات الضرورية للمصابين و المعطوبين جراء التدخل الأمني، دخل على الفور في خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على الإهمال الطبي المتعمد تجاه المصابين، و تنديدا كذلك بتطويق مبنى المستشفى من الداخل والخارج بمختلف تلاوين الأمن، بعدها سارعت إدارة المستشفى إلى المناداة على الطبيب المختص بالعظام لمعاينة حالة الرفيق حسن أكماش، و فحصه بجهاز السكانير نتيجة سوء حالته الصحية.و قد أكد الطبيب المختص خطورة الإصابة على مستوى الظهر التي كانت قاب قوسين أو أدنى من تهديد النخاع الشوكي، و طالبه بأخذ راحة إجبارية كحد أدني سبعة أيام، ليتفاجئ الرفيق حسن اكماش اليوم تسليمه من قبل إدارة المستشفى شهادة طبية مدتها أربعة أيام، هذا بالإضافة إلى نفي و إنكار المستشفى تشقق عظم ركبة الرفيق، و اكتفت بوضع ضمادة عادية فوق ركبته، و هو مادفع الرفيق حسن أكماش عضو التنسيق الميداني للمعطلين بكليميم إلى مواصلة إضرابه المفتوح عن الطعام من داخل المستشفى محملا الكاتب العام لولاية جهة كليميم وادنون، و رئيس قسم الشؤون الداخلية بالولاية ذاتها، و المندوب الإقليمي للصحة بالمدينة، و الأجهزة الأمنية التي تفرض الحصار على مبنى المستشفى، كامل المسؤولية عن سلامته الجسدية و النفسية، و كذا تبعات سياساتهم في التعامل تجاه الحركات الاجتماعية و المصابين المعتصمين داخل مستشفى كليميم ..

رابط مختصر