الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / اعلام / المغرب:حسني بنسليمان و فيصل العرايشي:من يستحق الإقالة؟؟؟؟
loading...

المغرب:حسني بنسليمان و فيصل العرايشي:من يستحق الإقالة؟؟؟؟

الرباط

كاشف للفساد في دار لبريهي

و أنا أطالع خبر إقالة الجنرال حسني بنسليمان من منصبه كقائد عام لجهاز الدرك الملكي، استحضرت مواقف عديدة لرجل كان و لا زال يسمى بالعلبة السوداء لتاريخ المغرب ما بعد الإستقلال…فالرجل معروف بصرامته و وقوفه على الكبيرة و الصغيرة، ما مكنه من إنشاء مؤسسة صار يحسب لها ألف حساب…فلا أحد ينكر أو يتنكر الدور الذي لعبه حسني بنسليمان في بناء و عصرنة و تشبيب جهاز الدرك الملكي الذي يعد مفخرة للمغرب.فقد استطاع جمع عدة تخصصات في الجهاز الذي كان يشرف عليه منها الطبي و النووي و الحربي و البحري وصولا إلى الإعلامي…فكما يعلم بعض المتخصصين فجهاز الدرك الملكي يتوفر على مصلحة تسمى مصلحة السمعي البصري و السينما كان يرأسها الجنرال "المختار مصمم" قبل إحالته على التقاعد و تكليف تلميذه "الشكدالي" بها، هاته المصلحة تتوفر على إمكانيات تقنية ضخمة قادرة على مجاراة كباريات القنوات الدولية…و هنا تبادر إلى ذهني مسألة مقارنة الآداء المهني ل"الجنرال" فيصل لعرايشي مع الجنرال حسني بنسليمان.من يستحق أن يكون مدللا للقصر الملكي؟ و هل يمكن مقارنة الخدمات التي قدمها بنسليمان للملك و للمغرب بما قدمه العرايشي و قرده زكرياء حشلاف للمؤسسة و للبلاد؟ و ماذا لو كلف بنسليمان (بضم الكاف) سابقا بإنشاء مؤسسة إعلامية وطنية، بنصف ما حصل عليه العرايشي من ميزانية الدولة ؟؟ الجواب هو اكيد اننا كنا سنكون أفضل حالا بسنوات ضوئية، فلا مجال للمقارنة بين عزيمة و اجتهاد الرجلين. والدليل انه طوال 18 سنة من تواجد فيصل البليد على رأس المؤسسة، و رغم الميزانيات الخيالية، التي وضعت تحت تصرفه، فإنه لم يستطع حتى بناء مقر يستجيب لحاجيات العمل التلفزيوني المحترم من استوديوهات و بلاطوهات، مطاعم، مواقف للسيارات للضيوف و للعاملين، و..و… ، العرايشي كان همه الوحيد هو سرقة و نهب المال العام، و خدمة مصالحه الشخصية و الإغتناء الغير مشروع على حساب جودة و سمعة الإعلام المغربي.الجنرال حسني بن سليمان خرج من قيادة الدرك برأس مرفوع و بالحمالة الكبرى لوسام العرش، أما أنت يا فيصل فتأكد انك ستخرج من الباب الضيق كالكلب المطرود. مرة أخرى نطالب جلالة الملك محمد السادس، نصره الله و أيده، التدخل السريع لإيقاف هاته المهزلة التي يقودها خائن كبير للأمانة و للوطن.

لنا عودة إن شاء الله

loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *