الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / اعلام / هام لصحافيي المستقبل في المغرب:الوزير و وزير الوزراء و طالب بطاقة الصحافة
loading...

هام لصحافيي المستقبل في المغرب:الوزير و وزير الوزراء و طالب بطاقة الصحافة

تقدم أحد أشباه الصحافيين المغاربة إلى لجنة بطاقة الصحافة بمقر وزارة الإتصال في حي العرفان بالرباط، و إنتظر الجواب الذي كان صادما في النهاية.رفضت النقابة الوطنية للصحافة المغربية طلبه لعدم إستيفاءه الشروط المطلوبة، فجريدته المكونة من بضع وريقات لا تصلح حتى للتدليل على صحافة بلد لم يضع قدمه بعد على سكة الحداثة.فهو بارع في تذييلها بأنشطة الوالي و العامل و رؤوساء الجماعات، و بتهاني المناسبات الرسمية، مقابل دريهمات تسلم له خلسة و دون أي دليل مادي و مكتوب.حينما زار مقر الوزارة التي كان يقودها آنذاك أحد صقور حزب العدالة و التنمية، مصطفى الخلفي، صدم "صاحبنا" بقرار اللجنة، مما جعله يدخل في نوبة إحتجاج داخل مقر الوزارة.أخبره الموظفون أن لا حيلة لهم في الأمر، و أنهم ينفذون قرار اللجنة التي تظهر صرامتها في حق العديد من الملفات.حدث و أن تصادف وجوده مع مغادرة الخلفي مقر الوزارة،مترجلا نحو سيارته الرسمية الفخمة، و ما لبث أن سارع الصحافي المرفوض طلب بطاقته، إلى الإتصال هاتفي بوزير الوزراء، مشتكيا إليه حيف "الخلفي"، فأخبره أن يبقى في مكانه لبرهة من الزمن.بعد دقائق عاد الوزير الخلفي إلى موظفيه مسرعا، طالبا منهم أن يستصدروا بطاقة صحافة ل"صديق وزير الوزراء"، أخبروه أن اللجنة قد قررت غير ذلك.أمرهم ان ينفذوا المطلوب دون الدخول في التفاصيل.في ظرف دقائق معدودة كانت بطاقة الصحافة الرسمية بين يدي "صاحبنا"،فقط لأنه صديق وزير الوزراء.

إنه المغرب يا سادة:حينما يريدون ينفذون و يخرقون القانون، و حينما يرفضون، يختلقون مليون سبب كي لا تحصل على حقوقك.

loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *