الثلاثاء , فبراير 20 2018
الرئيسية / اعلام / عبد الإله حجي و حراسة المعبد “العرايشي” و خادم أسياده في دار لبريهي
loading...

عبد الإله حجي و حراسة المعبد “العرايشي” و خادم أسياده في دار لبريهي

الرباط – صوت فاضح للفساد في شركة لعرايشي

عبد الإله حجي في سطور …..
الكل يتذكر هذا الشاب الذي التحق بمصلحة الفيديو المتنقل بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة أواخر سنة 2009، كسائق مهني لجميع أنواع العربات، و بمستوى باك + 2، أي سائق بسلم 9.و نظرا لقرابته مع "الخانز" عفو الخازن العام للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة، "الفاسد" و "المرتشي بالعلالي" أسيهم حجي، ألحق بالفريق الملكي الخاص بالموبيل كما يسمونه، إلا أنه تم طرده من هذا الأخير بسبب "تفرعينه" و استقواءه بقريبه، لتتم إعادته إلى وظيفته الأصلية كسائق قبل أن يصبح بدوره مصورا صحافيا 'كاميرامان'، إذ يتم الاستعانة به كمصور في بعض الأحيان. فضائح هذا الكاميرا مان السائق و العياشي لا تنتهي، أولها استهلاكه للوقود (….) بطريقة فضيعة، حيث سبق و أن اشتكى منه أصحاب "البارك" مرات عديدة دون جدوى، و تبقى أكبر كوارثه تكبيد الشركة خسارة بمئات الملايينمن السنتيمات (أزيد من ملياري سنتيم)، بعد أن تسبب في إنقلاب وحدة متنقلة للتصوير (كار-ريجي) و ذلك بمنعرجات تافوغالت قرب بركان (طريق الحسيمة) دون أن يطاله أي عقاب، و لم يتم تسجيل أي خطأ مهني في حقه، طبعا الفضل يعود ل قريبه السالف الذكر،و من ثمة نفهم أسباب "تعياشيت"، و دفاعه المستميت عن الإدارة البائدة.
إنه "بيتبول" سيده حشلاف و قد أمره أن يهاجم الأشراف..

loading...

اترك تعليقاً