تسجيل الدخول

الرباط:لمبرع و حشلاف و “مؤامرة” تعيين خديجة البقالي على رأس سكريتارية التحرير

اعلام
الرباط:لمبرع و حشلاف و “مؤامرة” تعيين خديجة البقالي على رأس سكريتارية التحرير

الرباط

علمت "راضي نيوز" أن مدير الأخبار في الإذاعة المغربية، عبد اللطيف لمبرع يرتب هذه الأيام لتعيين خديجة البقالي في منصب مكلفة بسكريتارية التحرير، و ذلك  بعدما اقترح عليها الالتحاق بقطاع الاخبار اثر استقالتها من منصب رئيسة اذاعة تطوان.و قالت المصادر نفسها، إن الترتيبات جارية بين لمبرع من جهة، و بين زكرياء حشلاف، مدير الموارد البشرية بالنيابة، من جهة ثانية، لتمرير المنصب ب"طريقة قانونية"، أي إعلان عن شغور المنصب و تحديد تاريخ 16 من هذا الشهر كآخر أجل لوضع الترشيحات (أنظر الوثيقة اسفله)، ثم الإتفاق سرا على إختيار البقالي خليفة لعلي خلا في المنصب الشاغر منذ فترة طويلة.و تؤكد الكواليس داخل هيئة تحرير الإذاعة المغربية أن بشرى حوسيني، رئيسة قطاع التحرير، و المقربة جدا من عبد اللطيف لمبرع، ليست راضية على هذا التعيين المحتمل، كما تطرح بين العاملين هناك تساؤلات يصفونها بالوجيهة:لماذا تكتم لمبرع على هذا المنصب الشاغر منذ فترة طويلة؟ و هل هناك علاقة الآن بين تعيين البقالي و ما حدث قبل سنوات حينما كانت هي مرشحة للمنصب ذاته في العام 2007؟و ما علاقة كل ذلك ب"المؤامرات" التي نفذها لمبرع قبل عشر سنوات، لتمرير منصب رئيسة قطاع لصديقته السابقة في المعهد، و التي تنتمي جغرافيا إلى المنطقة التي يتحذر منها؟

و بغض النظر عن الأجوبة غير الممكنة لكل هذه التساؤلات يجمع العاملون داخل مديرية الأخبار في الإذاعة المغربية أن التعيين في المناصب محكوم بكولسة عالية الدقة، تمتد خيوطها إلى الإدارة، و تنتهي لدى مدير الأخبار، لمبرع، حتى و إن كان من وقع عليه الإختيار قد وصل على ظهر النقابة الوطنية، أو فشل في إدارة محطة إذاعية، أو حاول تشريد مستخدم في تطوان، كما حدث فعلا للصحافي عبد الحميد العزوزي في صراعه مع سكريتيرة التحرير المقبلة، خديجة البقالي.فما الجدوى من إعلان الترششيحات إذا كان معروفة الأأسماء التي ستظفر بها؟أم أنه الضحك على الذقون المستمر على الطريقة "البريهية"؟

رابط مختصر