تسجيل الدخول

إستفحال إحتلال الملك العام بكليميم على مرأى و مسمع من المسؤولين

حوادث
إستفحال إحتلال الملك العام بكليميم على مرأى و مسمع من المسؤولين

   أحمد أبعيريس – كلميم

على الرغم من حملات تحرير الملك العام الموسمية التي تباشرها سلطات كليميم و التي لا تدوم سوى أيام قليلة، إلا أنها تبقى غير مجدية و كافية، فساكنة كليميم لازالت تعاني من ظاهرة إحتلال ملكها العام التي إستفحلت في الأونة الأخيرة كما هو موثق بالصور المرفقة.

 و لعل ما يثير الإستغراب بكليميم هو إقدام العديد من المحلات التجارية و المقاهي على تسييج الواجهة الأمامية و حيازتها أو إغلاقها لمنع الراجلين من إستخدامها، زد على ذلك اللافتات الإشهارية الخاصة بهم  لينضافوا بذلك إلى الباعة المتجولين العابتين في الملك العام، كل هذا على مرأى ومسمع سلطات كليميم التي لم تستطع وضع حد لتهور التجار و أرباب المقاهي و وقف زحف محتليه لنهجها سياسة الكيل بمكيالين في محاولة إرضاءا للطرفين وسط تجاهل تام  لصرخات المواطنين و لإنتقائيتها في العامل.

  شارع الجديد،شارع طانطان، و شارع أكاديرتعد من النقط السوداء بكليميم لكثرة الحوادث التي تشهدها و المميتة أحيانا و غالبا ما يتم توجيه اللوم فيها للراجلين المجبرين على المشي في الشوارع متجاهلين الأسباب الفعلية وراء إقدامهم على ذلك، لكن يبقى شارع الجيش اللكي هو الأبرز خصوصا ملتقى الشارع المذكور بشارع الواد و هي النقطة التي تشهد إختناقا و فوضى يوميا خلال فترات معينة ما يشكل خطرا سواءا على الراجلين أو السيارات.

 نشير إلى أن أباء و أولياء تلامذة مدرسة لمتونة الإبتدائية الواقعة على مقربة من النقطة سبق و أن نبهوا لخطورة الوضع قبل إستفحاله لتهديده المباشر لفلذات أكبادهم و طالبوا الجهات الوصية بإتخاذ إجراءات فعلية لتنظيم طرق و كيفية إستغلال الملك العمومي حفاظا على أرواح أبنائهم و على جمالية و رونق المدينة.

رابط مختصر