تسجيل الدخول

مقاولو شيشاوة يشتكون الإقصائهم من صفقات مجلس جهة مراكش و يتهمون “لوبي التحكم” بالمحسوبية Rachid Rachid Irekmane

حوادث
مقاولو شيشاوة يشتكون الإقصائهم من صفقات مجلس جهة مراكش و يتهمون “لوبي التحكم” بالمحسوبية Rachid Rachid Irekmane

رشيد إركمان – شيشاوة

مازالت عمليات الإقصاء تطال إقليم شيشاوة، فبعد قضية الإقصاء الممنهج من طرف مجلس جهة مراكش اسفي ىإقليم شيشاوة من الدعم القطري إلا أن الجسم المقاولاتي لم يسلم هو الآخر من هذا "الإنتقام" لأسباب يجهلها الجميع، بحسب بيان حاد اللهجة صادر عن عدد من المقاولات باقليم شيشاوة. و في السياق ذاته قال مقاولو شيشاوة، إن رئاسة مجلس جهة مراكش اسفي عمدت الى إقصائهم من مشاريع تهيئ نقط الماء بالجماعات التابعة لإقليم شيشاوة، في الصفقة التي تحمل عدد 50/2017 و 51/2017. و وصف المتشتكون مجلس جهة مراكش اسفي ب"اعداء الحقيقة" و المتسلطين على تدبير الشأن العام و في غياب تام لمبدأ تكافؤ الفرص و ضرب المقاولات الصغرى و المتوسطة و الكبرى بالاقليم تنافيا مع التوجهات الملكية. و شدد مقاولو شيشاوة على حرصهم الشديد، التصدي لكل الجهات التي تضرب في الخيار الديموقراطي الذي اختارته المملكة، و حرصهم المتواصل على محاربة الزبونية و المحسوبية. و قال المتضررون إنهم تفاجأوا بإقصائهم من المشاريع المذكورة، و ضمنها الأوراش الكبرى بمبلغ 2000000.000درهم، و التي كان من المفروض تقسيمها الى 12 مشروعا لتعم الاستفادة على جميع المؤسسات المقاولاتية داخل الإقليم، و إن الذي جرى عكس ذلك، حيث سيستفيد من هذه الصفقات فقط من لهم علاقة بما وصفوه ب"لوبي التحكم" بمجلس جهة مراكش آسفي. و أضاف المشتكون بأن الاقصاء الي وصفوه ب"المقصود" جاء نتيجة عدم توفر مقاولات إقليم شيشاوة على شواهد التصنيف les references تمكنها من المشاركة في المشاريع الكبرى، و ناشدت ال 23 مقاولة الموقعة على الشكاية موجهة إلى عامل إقليم شيشاوة التدخل العاجل لوقف هذا الحيف الذي طال المؤسسات المقاولاتية بشيشاوة و وضع حد لهذا الاقصاء بعد الاقصاء من الدعم القطري.

رابط مختصر