كلميم:حفل التميز السنوي بجماعة إفران الاطلس الصغير يكرم متفوقين و متقاعدين في مجال التعليم

كلميم:حفل التميز السنوي بجماعة إفران الاطلس الصغير يكرم متفوقين و متقاعدين في مجال التعليم

 محمد امنون

بمناسبة الذكرى الثامنة عشر لعيد العرش، و بمناسبة نهاية السنة الدراسية، نظمت الجماعة الترابية لإفران الاطلس الصغير بإقليم كلميم يوم الخميس، 20 يوليوز2017، بالقاعة الكبرى بمقر الجماعة، حفلا للتميز و تكريم مجموعة من فعاليات أسرة التعليم المتقاعدين الى جانب نادي اثران افران لكرة القدم الذي حقق هذه السنة الصعود الى القسم الثالث بعصبة سوس.

loading...

الحفل حضره مجموعة من المنتخبين و مسؤولين اداريين على راسهم احمدان عبد الواحد، رئيس دائرة بويزكارن، مرفوقا بقائد قيادة افران الاطلس الصغير،و الحافظ حواز، المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بكلميم، و محمد اوبركا النائب الاول لرئيس مجلس جهة كلميم واد نون، مرفوقا بالمستشار لحسن بلفقيه و قائد قيادة افران الاطلس الصغير، و رؤساء جماعة تيمولاي وامتضي و ممثل جماعة تكانت، و عدة فعاليات تنتمي إلى أسرة التعليم و الصحافة و ممثلين عن مختلف الهيئات الجمعوية بالجماعة … كما عرف الحفل مشاركة ساكنة الجماعة بكثافة و ذلك للاحتفاء بفلذات أكبادهم و مشاركة الفرحة معهم خصوصا بعد النتائج الجيدة التي حققها جل المتعلمين، ليكون الحفل تتويجا لسنة دراسية حافلة بالجد و العطاء.

و تجدر الإشارة إلى أن  الحفل عرف وصلات موسيقية تربوية أبدع في أداءها الشابين ياسين المسعدي و بتاتو اسماعيل من مدينة بويزكارن،و قد نالت إعجاب الحاضرين، كما تم توزيع مجموعة من الجوائز على المتميزين و المتفوقين خلال السنة الدراسية الحالية بمختلف المؤسسات التعليمية بالجماعة، الجوائز كانت عبارة عن حواسيب الكترونية و مجموعات من الكتب و هدايا رمزية.و تتويجا لهذا العمل النبيل الذي قامت به الجماعة تم توزيع مجموعة من الهدايا على مجموعة من رجال التعليم الذين أدوا رسالتهم بكل إخلاص و تفاني و ساهموا طيلة حياتهم العملية في تكوين و تعليم و تربية أجيال من أبناء هذا الجماعة في مخلف المؤسسات التي اشتغلوا بها، كما تم تكريم نادي فريق اثران حيث ثم تسليمه بالمناسبة  مفاتيح حفلة لنقل اللاعبين بالإضافة الى مجموعة من الاحذية الرياضية.

و قد تخلل الحفل مجموعة من الكلمات بالمناسبة، افتتحها المحفوظ حجي رئيس الجماعة الذي شكر الحاضرين على تشريفهم الجماعة بالحضور و على دعمهم المستمر طيلة السنة الدراسية كما نوه بجهود الاساتذة و تفانيهم و انضباطهم الدائم خدمة للوطن و التزاما بالواجب المهني في تعليم الناشئة و تربيتهم … مضيفا بأن هذا التكريم جزء من واجب الجماعة  تجاه أشخاص جدوا وعملوا وأنتجوا فاستحقوا منا التكريم، و يعتبر تحفيزاً لتلاميذ الجماعة  لعلهم يسيروا في طريقهم …. كما ذكر أن هذا التكريم لزملائنا المتقاعدين عرفاناً و شكراً من الجماعة  لما قدموه طيلة حياتهم العملية و إن التواصل سيظل مستمراً و قائماً و متصلاً إن شاء الله و أن قلوبنا ستظل كما هي مفتوحة على الدوام لكم ملؤها السعادة و الهناء اعتزازاً بكم.

و في كلمته بالمناسبة،عبر الحافظ حواز، المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي بكلميم، عن مدى أهمية تكريس ثقافة الاعتراف في الحقل التربوي، كما أشاد أيضا بالدور الهام و الجبار الذي تقوم به الأطر التربوية، لتحقيق درجة التميز، كما أكد المدير أن هذه المناسبة هي اعتراف بالجميل للخدمات المسداة من طرف المحالين على التقاعد لفائدة القطاع التربوي بصفة خاصة و الوطن بصفة عامة متمنيا لهم طول العمر و الصحة و العافية …  مضيفا إن تكريم التلاميذ المتميزين مطلوب بل و واجب تربوي لرفع أداء غير المتميزين و أيضاً يدفع المتميزين أصلا إلى بذل المزيد.

و بدوره و في كلمته بالمناسبة عبر محمد اوبركا النائب الاول لرئيس مجلس جهة كلميم واد نون عن سعادته بحضور الحفل، داعيا التلاميذ المتميزين الى الاستمرار في التميز باعتبارهم مسؤولي المستقبل … مضيفا ان مسؤوليتنا جميعا تستلزم العناية بهذه الفئة من المتفوقين و المتميزين لانهم رهان المستقبل، و في ختام كلمته اكد اوبركا على أنه فوجئ بكثير من الامور قد تغيرت من خلال هذه الزيارة و من خلال هذا الحفل … مؤكدا صورة اتحاد و تكتل كل مكونات المجلس السياسية لخدمة ساكنة هذه المنطقة الغالية علينا، صورة يجب ان تسود كل المؤسسات المنتخبة .. و هي صورة تستحق منا كل التنويه و التشجيع… و نحن نعدكم بدعم هذه التجربة و مساندتها.

و في ختام الحفل اشار منشط الحفل إلى أن تكريم هذه المجموعة من المتقاعدين، لا يجب ان يعتبره احد نهاية المطاف بالنسبة لهؤلاء، بل يجب ان يكون الامر بمثابة خروج من جهاد العمل داخل المؤسسة التربوية الى جهاد العمل داخل المجتمع ككل  … مضيفا ان التكريم اليوم هو بداية عطاء و استمرار و ولاء … فالتقاعد عن العمل في ميادينه المختلفة أو في المكاتب لا يعني إعفاء المتقاعد عن أداء الواجب تجاه خدمة الوطن، فالكلّ منا مسؤول و معنيٌّ بالمشاركة في الاوراش التنموية التي يشرف عليها جلالة الملك و باقي المؤسسات محليا و جهويا و وطنيا… فخدمة هذا الوطن لا تقف عند التقاعد.

2017-07-24 2017-07-24
Admin