تسجيل الدخول

الرباط:التنسيقية النقابية الموحدة بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة تهاج سياسة لعرايشي و تصدر بلاغا تنديديا

اعلام
الرباط:التنسيقية النقابية الموحدة بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة تهاج سياسة لعرايشي و تصدر بلاغا تنديديا

جريدة راضي نيوز

الاثنين: 19 يونيه 2017

 بلاغ تنديدي

 عقدت التنسيقية النقابية الموحدة بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة اجتماعا خصص لدراسة مستجدات الاوضاع المتأزمة للعاملين داخل المؤسسة وحالة الاحتقان والتذمر التي تشهدها مختلف القطاعات والمديريات والقنوات والمحطات المركزيةوالجهوية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وخلال الاجتماع سجل اعضاء التنسيقية النقابية بقلق عميق استمرار مسلسل التراجعات الخطيرة على مستوى الحقوق والحريات والمكتسبات وتردي الاوضاع المادية والاجتماعية والادارية والمهنية لمستخدمي الشركة بجميع فئاتهم في ظل الاختلالات التدبيرية المتراكمة لعدة سنوات و سياسة التعنت والاستبداد والاستهتار والتنكر للالتزامات مع الفرقاء الاجتماعيين التي تنهجها رئاسة الشركة وادارتها اتجاه العاملين وملفاتهم المطلبية العادلة والمشروعة وفي هذا الاطار تجدد التنسيقية النقابية الموحدة استنكارها الشديد لإصرار ادارة الشركة على الاجراءات التحكمية ووسائل التجسس على العاملين اثناء ممارسة مهامهم ولكل اشكال التضييق على حرية العمل النقابي والحريات العامة داخل المؤسسة وخارجها وكل ذلك في غياب مطلق لأدنى شروط السلامة المهنية والحقوق و الخدمات الاجتماعية الاساسية واليات التدبير الديمقراطي الشفاف واسس الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة وغياب اية ارادة حقيقية لرد الاعتبار للعنصر البشري و لتحسين وتطوير المنتوج الاعلامي الذي يشكل جوهر وجود هذه المؤسسة الاعلامية العمومية . كما تندد التنسيقية النقابية الموحدة وبشدة بكل القرارات الادارية التعسفية والانتقامية التي تنهجها ادارة الشركة من جلسات استماع واستنطاق و مجالس تأديبية وإنذارات كما هو الشأن بالنسبة للكاتب العام للمكتب النقابي للمنظمة الديمقراطية للشغل بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة امين لحميدي الذي يتعرض للتعسف وللتضييق عن سبق اصرار وترصد لأزيد من شهرين والذي يمثل حاليا امام المجلس التأديبي على خلفية مقال نشر على الموقع الرسمي للمنظمة النقابية ،وبهذا الخصوص تعبر التنسيقية عن تضامنها المطلق ودعمها اللامشروط للزميل أمين الحميدي كما تستنكر هذه الاجراءات الكيدية وتعتبرها شططا في السلطة واستهدافا مباشرا لجميع النقابات ولحرية العمل النقابي وحرية التعبير والراي المكفولة دستوريا وكذلك تطاولا خطيرا على مؤسسة مندوبي الاجراء وعلى حقوق كافة المستخدمين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و تدعو رئاسة الشركة للتدخل بشكل عاجل لوضع حد لكل هذه التجاوزات والغاء كل القرارات التعسفية والترهيبية التي طالت الزميل أمين الحميدي والعديد من العاملين بمختلف فئاتهم . ومن جهة اخرى ان التنسيقية النقابية الموحدة المكونة من ست هيئات نقابية داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة اذ تؤكد التزامها للعاملين بالصمود والتصدي لكل هذه الممارسات والتشبث بالملفات المطلبية المشروعة للعاملين فإنها تطالب الرئيس المدير العام للشركة فيصل العرايشي بفتح باب الحوار الجاد والمسؤول والمثمر تفعيلا للمبادئ الدستورية التي تحكم تدبير المرفق العمومي ولمبادئ الديمقراطية التشاركية وتطبيقا كذلك لمنشور رئيس الحكومة الصادر ليوم 5 يونيو 2017 و الموجه لجميع المؤسسات و كتاب الدولة و الوزارات الوصية والذي دعا من خلاله الى فتح الحوار الاجتماعي مع النقابات .ويتلخص الملف المطلبي في النقاط الاتية : – الزيادة في اجور العاملين المجمدة منذ 2006 وكدلك المنح والتعويضات والرفع من الاجر الاساسي لمستخدمي الشركة بإدماج الزيادات المكتسبة في اطار الحوار الاجتماعي الوطني وادماج بعض التعويضات في الاجر الاساسي التسريع بتنفيذ قرار الترقية للمتعاقدين و مراجعة القانون الأساسي ووضع نظام لتوصيف المهن باشراك النقابات وبدء الاشتغال على اتفاقية جماعية؛ تصحيح اقتطاعات التقاعد ب RCAR والتسوية الشاملة لملفات التقاعد العالقة وتفعيل نظام التقاعد التكميلي؛ _ استخلاص ملف احتساب الخدمات السابقة لجميع العاملين الذين أدوا خدمات في عهد الاذاعة و التلفزة المغربية والتسوية العادلة للوضعية الادارية لبعض الفئات المحرومة لعدة سنوات من الترقية؛ الرفع من ميزانية جمعية الشؤون الاجتماعية ومن جودة الخدمات الاجتماعية و تحسين جودة خدمات التغطية الصحية في إطار لجنة مختلطة تسهر على هذا الملف؛ رد الاعتبار للطابع الاعلامي للمؤسسة و للمهنيين بجميع فئاتهم ومكوناتهم ووضع هيكلة مهنية واليات التدبير الديمقراطي الداخلي وصرف التعويضات والمنح عن المهام والمسؤوليات في مختلف القطاعات والمديريات والقنوات وتهم جميع الفئات وذلك لتحسين جودة المنتوج والمردودية والتحفيز على الابداع والمبادرة؛ إيجاد صيغ لمنح تعويضات وتحفيزات للمستخدمين بالمناطق النائية ومراكز البث و توفير وسائل العمل والتجهيزات وشروط السلامة المهنية اللازمة والخدمات الاساسية التي تضمن حقوق المستخدمين وتصون كرامتهم؛ معالجة ملف حاملي الشواهد وتسوية ملفات المتعاونين الذين يسدون الخصاص الحاد في العنصر البشري خصوصا فئة الصحفيين والتقنيين الذين يشتغلون منذ سنوات عديدة مع الشركة في المركزية والجهويات؛ _ تنفيذ قرارات المجلس الإداري بالنسبة لملف المهندسين و استكمال ملف 91 واعطائهم مستحقاتهم الخاصة بالتسوية الادارية بما فيها الترقية في امتحانات الكفاءة المهنية و تسوية ملفاتهم بالصندوق المغربي للتقاعد؛ ان التنسيقية تحمل الرئيس المدير العام فيصل العرايشي والمدير العام للشركة محمد عياد كامل المسؤولية على الوضع الكارثي الذي الت إليه الشركة وتطالبه بفتح باب الحوار والاستجابة للمطالب المشروعة للمستخدمين بهذه المؤسسة الاعلامية العمومية التي لا يمكن بأية حال من الاحوال ان تظل كجزيرة معزولة خارج التغطية وخارج كل التحولات والدينامية المجتمعية المتسارعة ومسلسل الاصلاحات المؤسساتية التي اطلقها دستور 2011 . أننا كتنسيقية في حالة عدم الاستجابة لمطلب الحوار الجاد نعلن عن عزمنا مواصلة سلسلة من المبادرات الكفيلة بفضح كل التجاوزات والاختلالات والدفاع عن حقوق العاملين عبر الندوات واللقاءات التواصلية مع الفرق البرلمانية وممثلي القطاعات الحكومية ومؤسسات وهيئات الحكامة والمنظمات الحقوقية الوطنية والدولية وكذلك خوض جميع الأشكال النضالية المشروعة بما فيها اللجوء الى القضاء والوقفات الاحتجاجية، والمسيرات و الاعتصامات التي قد تصل الى الإضرابات جهويا ومركزيا. ولذلك فإننا كتنسيقية ندعو كافة مستخدمات ومستخدمي الشركة إلى التعبئة الشاملة والحفاظ على الوحدة والتضامن ونبد كل اشكال التفرقة التي لا تخدم الا مصلحة الادارة والاستعداد الدائم للانخراط في كل القرارات النضالية دفاعا عن الحقوق وصون الكرامة والمكتسبات وتحسين الاوضاع المادية والمهنية والمساهمة في تجويد الخدمة العمومية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة . عاشت الوحدة النقابية من اجل الكرامة ضد الاستبداد والحكرة

رابط مختصر