تسجيل الدخول

باريس:تجمع إفني أيت باعمران للكرامة و حقوق الإنسان يستحضر ذكرى السبت الأسود بسيدي إفني

حوادث
باريس:تجمع إفني أيت باعمران للكرامة و حقوق الإنسان يستحضر ذكرى السبت الأسود بسيدي إفني

جريدة راضي نيوز

بلاغ

بمناسبة الذكرى الأليمة لأحداث السبت الأسود 07 يونيو 2008،و التي تذكرنا بالعقاب الجماعي الذي تعرضت له ساكنة سيدي إفني و قبائل ايت باعمران ،والمتمثلة في إجتياح القوات العمومية لمدينة إفني برا وبحرا وجوا وإستباحة أعراض وممتلكات الساكنة وما تبعها من ضرب وتنكيل وتعذيب وإغتصابات في مخفر الشرطة ومداهمة المنازل والهجوم على قاطنيها وإتهام المواطنيين العزل بالإنفصال وابناء السبليون وسبهم باقدح الصفات وماتلاها من إعتقالات جماعية للمناضلين والزج بهم في سجون العار بعد إتهامهم بتهم واهية وملفقة ومحاكمتهم محاكمة صورية وجائرة.

ينظم تجمع إفني أيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان يومه الأحد 11يونيو2017 إبتداءا من الساعة السادسة مساءا بباريس ،ندوة حقوقية تحت عنوان"حتى لا ننسى جريمة السبت الاسود بسيدي إفني 07 يونيو 2008"،والتي من خلالها سيتم تدارس الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عرفتها المنطقة يوم السبت 07يوينو2008 وتداعياتها وأثرها على الضحايا وساكنة إفني-أيت باعمران،حيث من المنتظر أن تعرف أشغال هذا اللقاء تقديم عرض وثائقي حول هذه  الأحداث الأليمة التي لم ينذمل جرحها بعد ،ثم الإستماع لشهادات حية لبعض ضحايا الأنتهاكات الجسيمة لحقوق الأنسان بسيدي إفني07يونيو2008،بعدها سيفتح باب النقاش والمداخلات لممثلي الجمعيات والمنظمات الحقوقية والانسانية المشاركة في هذا اللقاء لتقديم مداخلاتها وشهاداتها .

وبهذه المناسبة يدعو تجمع إفني أيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان عموم ساكنة إفني أيت باعمران داخل وخارج أرض الوطن الخروج في وقفات واشكال إحتجاجية سلمية للتنديد بما تعرضت له المنطقة وللمطالبة بمحاسبة الجلادين والمسؤولين عن تلك الجرائم وجبر الضرر الفردي والجماعي للساكنة والاعتذار  لهم..،كما يدعو تجمع إفني أيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان جميع أطره ومنخرطيه وكذا الجالية الافناوية-الباعمرانية إلى الحضور وإنجاح إحياء "الجمعية"للذكرى التاسعة لأحداث السبت الأسود يومه 11 يونيو بباريس وكذلك الحضور والمشاركة بكثافة في المظاهرة التي دعت إليها تنسيقية المنظمات المغربية الديمقراطية من اجل الكرامة وضد الحكرة بفرنسا يومه الأربعاء 07يونيو2017 على الساعة 18مساءا أمام السفارة المغربية بباريس للتضامن مع ساكنة وحراك الريف وللتذكيروالتنديد بجريمة النظام المغربي الشنعاء  يوم 07يونيو2008 بإفني-أيت باعمران(السبت الأسود)وإعتبار النظام المغربي المسؤول الأول والوحيد عن كل الجرائم التي يتعرض لها الشعب المغربي كلما إنتفض وطالب بحقوقه.

عن رئيس تجمع إفني أيت باعمران للكرامة وحقوق الإنسان

حسن بوبري

رابط مختصر