تسجيل الدخول

تارودانت:ساكنة أصادص تموت عطشا و مسؤولو قطاع الماء لا يبالون

2017-05-23T16:17:11+00:00
2017-05-23T16:28:46+00:00
حوادث
تارودانت:ساكنة أصادص تموت عطشا و مسؤولو قطاع الماء لا يبالون

جريدة راضي نيوز

اصدرت الهيئة الوطنية لحقوق الانسان فرع تارودانت و جمعيات المجتمع المدني بجماعة اصادص بيان توصلت الجريدة بنسخة منه جاء فيه ما يلي:

تتابع الهيئة الوطنية لحقوق الانسان،فرع تارودانت،و جمعيات المجتمع المدني بجماعة اصادص تطورات ملف تزويد 10 دواوير بالماء الصالح للشرب في إطار برنامج مشترك بين المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب،قطاع الماء،و الجماعة الترابية اصادص،و ساكنة هذه الدواوير.

حيث تم تدشين هذا المشروع من طرف عامل الاقليم السابق سنة 2014 بكلفة مالية تناهز مليار سنتيم،و تم تحديد مدة الانجاز في سنة واحدة (12 شهرا)،و تم تأسيس جمعية اصادص للماء الصالح للشرب مكلفة بالربط الخاص التي تجاوزت نسبة الأشغال حاليا 98 بالمائة.

فبعد ان استبشرت الساكنة خيرا بهذا المشروع الذي سيساهم في التنمية بهذه الجماعة،تفاجئت الساكنة بتماطل المكتب الوطني للكهرباء و الماء،قطاع الماء،المكلف بالأشغال في تزويد بئر تنبعل بالتيار الكهرباء رغم عدة محاولات و اجتماعات رسمية مع المسؤول الاول للقطاع بحضور ممثلي الجماعة الترابية و جمعيات المجتمع المدني  الا انه تمادى في التماطل و التسويف و آخر عذر قدمه المسؤول هو ان الموظف المكلف بتتبع هذا المشروع في اجازة سنوية.

إننا في الهيئة الوطنية لحقوق الانسان فرع تارودانت و جمعيات المجتمع المدني بجماعة اصادص إذا نعبرعن:

  1. استنكارنا الشديد و استغرابنا للأسلوب الذي تنهجه إدارة المكتب الوطني للماء بتارودانت،و الذي يتنافى مع حق المواطن في الاستفادة من ابسط حقوق الانسان الا و هي التزويد بالماء الشروب.
  2. تضامننا المطلق مع ساكنة جماعة اصادص باقليم تارودانت و حقهم المشروع في استكمال الإجراءات الشكلية التي تفصلهم عن تحقيق مشروع يعد من ابسط حقوق الانسان .
  3. دعمنا للوقفة الاحتجاجية التي يعتزمون تنظيمها يوم الجمعة 26 ماي 2017 على الساعة 11 صباحا أمام مقرعمالة اقليم تارودانت.
  4. استهجاننا سياسة تهميش الإقليم في ما يخص الخدمات الاجتماعية من تعليم و صحة…

و عليه فإننا في الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بتارودانت و جمعيات المجتمع المدني بجماعة اصادص ندق ناقوس الخطر حول الوضع الحقوقي بالإقليم،و ندعو كافة التنظيمات الجمعوية و النقابية و الحقوقية إلى التكتل داخل جبهة إقليمية للدفاع عن الحريات و الحقوق الأساسية للمواطنين.

رابط مختصر