تسجيل الدخول

البحر يلفظ جثة “أيوب” غريق شاطئ المنصورية ببنسليمان

حوادث
البحر يلفظ جثة “أيوب” غريق شاطئ المنصورية ببنسليمان

بنسليمان – هشام السليماني

بعد مرور أربعة أيام على غرقه،لفظت أمواج البحر بشاطئ المنصورية ببنسليمان صباح يوم امس الاثنين 22 ماي 2017،جثة أيوب لشكر،الذي سبق له أن لقي حتفه غرقا بنفس الشاطئ يوم الجمعة 19 ماي الجاري،و بمجرد مشاهدة جثته من طرف سيدة،تم إشعار السلطات المحلية و رجال الدرك الملكي و الوقاية المدنية،حيث تم نقل الجثة إلى المستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية و بعدها إلى البيضاء من أجل إجراء تشريح عليها.الضحية من مواليد 1998 بمدينة بوزنيقة،و يقطن بالحي الحسني ببنسليمان،و كان يشتغل قيد حياته مساعد ميكانيكي،بحيث قرر الضحية التوجه إلى شاطئ البحر رفقة ثلاثة من أصدقائه،لكن المكان لم يكن صالح للسباحة بحيث باغتتهما موجة كبيرة،فجرفت الضحية نحو مياه البحر و تم إنقاذ زميله ناحية الصخور،و حين نهض شاهد الضحية يغوص في أعماق البحر ليتم إخبار السلطة المحلية و الوقاية المدنية الذين بذلوا مجهودات كبيرة دون إن يتم إنقاذ الضحية لصعوبة المكان،أيوب وحيد أمه بعدما توفي والده،و سيتم تسليم جثة الضحية يوم الغد من أجل دفنه بمقبرة بنسليمان فيما رجال الدرك الملكي بالمنصورية مازالوا لم يقفلوا الملف.جريدة "راضي نيوز"تقدم عزاءها لنشيط السليمانية والدة الضحية و إنا لله و إنا إليه راجعون.

رابط مختصر