تسجيل الدخول

مناضلو حركة الشبيبة التقدمية الديمقراطية بكلميم يزورون المعتصمات أمام ولاية كلميم وادنون

2017-05-21T08:52:14+00:00
2017-05-21T08:52:15+00:00
حوادث
مناضلو حركة الشبيبة التقدمية الديمقراطية بكلميم يزورون المعتصمات أمام ولاية كلميم وادنون

كلميم

زار مساء الجمعة 19 ماي 2017،مناضلو حركة الشبيبة التقدمية الديمقراطية بكليميم (حشدت)،النساء المعتصمات أمام مقر ولاية جهة كليميم وادنون منذ أزيد من 5 أشهر،حيث وقفت على ظروف الإعتصام،و إستمعت للنساء اللواتي قدمن كرنولوجية الأحداث التي عاشوها منذ بداية الإعتصام حيث كشفن لمناضلي حشدت كليميم عن ما اسموه بمجموعة من التجاوزات و الإنتهاكات التي مارستها السلطات المحلية في حقهن،و قد أكدن للمتضامنين على سلمية أشكالهن الإحتجاجية،و عن النفس الطويل في سبيل تحقيق مطالبهن العادلة و المشروعة في العيش الكريم .

و قد أكد المتضامنون على ضرورة حلحلة المطالب الإجتماعية لهذه الفئة،معتبرين إقدام السلطات على الإعتداء و التضييق،و التجاهل و غلق الأبواب هي ممارسات تنتهك القانون،و الدستور بعلله،و مختلف المواثيق و العهود الدولية،كما طالب المتضامنون بإحترام الحق في الإحتجاج السلمي،و التعامل بمنطق المسؤولية في إطار القانون بعيدا عن العبث الذي سيزيد من تعقيد الوضع الذي بات على شفير الهاوية.

و للتذكير فمنذ إعتصام هؤلاء الأمهات اللاتي أغلبهن متقدمات في السن،و منهن مريضات في حاجة إلى الرعاية بشكل آني و مستعجل،و السلطات تتجاهل حركتهن الإحتجاجية السلمية،و يرفض والي الجهة محمد بن رباك لقاءهن أو الإستجابة لمطالبهن العادلة،و في المقابل يباشر الوالي مجموعة من الإصلاحات في مقر ولاية كليميم وادنون بمبلغ يتجاوز مليارين و 770 مليون سنتيم عبارة عن نافورة،و مصعدين،و تنصيب كاميرات موزعة على جنبات مقر الولاية،و هي أعمال إستنكرتها هيئات حقوقية من خلال بيان طالبت فيه وزير الداخلية بالتدخل لوقف ما أسموه ب"العبث" الذي يشكل خطرا حقيقيا على الأوضاع الإجتماعية التي وصلت حدا لا يطاق.

رابط مختصر