تسجيل الدخول

مؤتمر حزب”كور ميلا” بسيدي إفني بقلم ذ.عمر افضن

مقالات راي
مؤتمر حزب”كور ميلا” بسيدي إفني بقلم ذ.عمر افضن
مؤتمر حزب”كور ميلا” بسيدي إفني بقلم ذ.عمر افضن

جريدة راضي نيوز
مؤتمر حزب"كور ميلا" بسيدي إفني بقلم ذ.عمر افضن
تميز نهاية الأسبوع بإقليم سيدي إفني  بأحداث لها علاقة بالمشهد السياسوي المغربي، و باعتبارنا متتبعين لما يجري بعاصمة الصحراء إفني، فإن نهاية الأسبوع عرف انزالا لحزب التجمع الوطني للأحرار  لعقد مؤتمره الإقليمي،و لأن هذا الحدث مرتبط بأحداث موازية و من ضمنها وضع الصحراء و تقرير الأمم المتحدة الأخير،و وضع إفني من خلال لجوء مجموعة من الشباب إلى طريق ميناء إفني و استمرارهم في اعتصام مفتوح مطالبين بالتقسيم العادل للثروة،و ماواكبه من ترقب أمني مخافة تكرار أحداث السبت الأسود سنة 2008،و دون أن ننسى طبعا ندوة حول تسوية وضعية أراضي سيدي إفني الذي نظمته بلدية إفني،بهدف الاستيلاء على أراضي السكان بطرق مشبوهة كما حال تعامل الإدارة المخزنية مع الوعاء العقاري و دون مراعاة للقوانين وذوي الحقوق،لذا فمقالنا هذا إنما نسعى من خلاله إلى متابعة ما يجري بالعاصمة على ضوء السياسية المركزية وسنركز بالخصوص على ملاحظات تهم هذه النقط،سعيا إلى إبراز الخلل واستمرار الإقصاء الاجتماعي لأبناء المنطقة،و هو بيت القصيد الذي ظل مستمرا في ظل غياب صوت السياسي الذي يمثل المنطقة،و على هذا الأساس نبدي بالملاحظات التالية:
*أولا تواجد حزب الأحرار نهاية الأسبوع  يدخل في إطار الاختراق الناعم كعادة كل الأحزاب التي مرت من الإقليم،و خلقت ضجة مؤقتة بوسائل لاعلاقة لها بمفهوم الحزب السياسي، وبقانون تأسيسه الذي ينص على التأطير والتجميع على الأفكار وليس للانخراط  المبني على الولائم والبهرجة،فالملاحظ ان التجمع الوطني الأحرار استطاع  تجميع الناس بمنطق حسابات سياسية ،فلا يمكن فصله عن صراع بين حزب الوردة على راسة الجهة،الذي ظل صراعا حول المصالح الشخصية وليس على البرامج،و هو ما جعل أي تحرك من الجانبين يلفه الغموض التي تسمح بتكرار واندلاع مواسم الولائم. .
ثانيا: مؤتمر الأحرار في سيدي إفني سبقه مؤتمر في اكلميم مركز الجهة بحضور وازن لوزراء وشخصيات المركز،ردا على حزب "اصحاب العشرة" من الاتحاد الاشتراكي الذين شنوا هجوما ضد أمين حزبهم إدريس لاشكر،لان ثمتيل أهل وادنون كانت غائبة في حكومة العثماني عكس حزب أخنوش. و لأن هذا الحسابات السياسية لا يمكن فصلها عن وضع الجهة ،فإن القاسم المشترك بين التنظيمين اعتبارهم إقليم إفني من الهامش لا يراهن عليه لسبب بسيط يعرف مقاطعة كبيرة في الانتخابات،و الدليل على ذاك أن شخصيات ووزراء الحزبين لم تطاء اقداهم إفني و لا تهمهم في شئ غير الركوب و ادعاء بوضع موطن قدم. .
ثالثا:حضور التجمع الوطني للأحرار ركز على المجموعة الغنائية من جماعة ايت رخا،و المعروف عن هذه المنطقة محطة استقطاب لكل تلاوين الأحزاب،و من الصدف ان ايت رخا، في مخيلة ايت باعمران معروفون ببيع مادة "القطران"و علاج تسوس الأسنان،ربما هي رسالة إلى حزب الوردة موازاة مع تركيز أخنوش على احتكار رأسمال الصحراء واعتماد على الشاب المصطفى  إبن المنطقة بديلا للزعيم بالفقيه…فدور حزب الأحرار هو تعويض فشل حزب الأصالة و المعاصرة و محاولة تعويضه لمواجهة الإسلاميين دون نسيان ضرب مصالح أعيان الوردة، إلا أنه و على ما يبدو هو الخاسر أمام غياب النخبة و تهافت ذوي المصالح و طالما كان دافع الأغلبية هو السعي إلى الاستفادة و لو بصدقة جارية او وليمة موسمية …و هي نفس الأخطاء التي وقع فيها حزب الأصالة و المعاصرة و فشله في مواجهة الإسلاميين. ..
إجمالا،إن ظهور إسم حزب الأحرار بسيدي افني اشبه الى طير "كور ميلا" فلا هو أشبه إلى  الحمامة انما تظهر كل موسم اكناري،مادام أن عزيز اخنوش ارتبط إسمه بالقطاع الفلاحي،و حيث أن مخططاته الخضراء و الزرقاء لن تلق رضى ساكنة إقليم إفني،اعتبارا ان المساس بالأرض هو خط أحمر،كما ان إكرام الساكنة بالولاءم من جهة تانية عادة مألوفة من غريمه حزب الوردة، و بيت القصيد ،هو أن  الباب مفتوح أمام أسئلة معلقة و من ضمنها التقسيم العادل للثروة ومحاربة الفساد،بل جبر الضرر الجماعي للمنطقة،فازدهار موسم الابتزاز السياسي بإسم إفني  لم يعد يجدي في ظل استمرار التهميش الممنهج، وظهور شباب و معتقلين سياسيين بخطاب جديد ،أعادت أشباح الماضي لتطل من جديد ..و لا  سيما إذا كان سبب الإنزال هو السطو على أراضي السكان وتأخير الاستثمار،و التاريخ هو وحده الكفيل بتفسير ما يمكن تفسيره من تراكم أموال لعناصر تختبئ بإسم حزب "كورميلا" في الصحراء…كما عادة بعض اعيانها و أن إعادة الإعتبار للمجال يبدء بالمحاسبة و كشف الحقائق، خاصة تلك الأرباح و مصادر الثروة و علاقتها ببنك إفني و شركات مساهمين من سكان المنطقة أيام النفوذ الإسباني ..فحياة اللالاف من فقراء سيدي إفني اليوم يتم التعامل معها بالتجاهل،في حين كانت مصدر الربح المادي و الثراء الفاحش اليوم لبعض الأعيان من الصحراء،و هم يتجاهلون ذلك بل بعيدون عن الحس الإنساني  و الرسالة التاريخية لايت باعمران،التي حملتها ذاكرتهم و تاريخهم المجيد…

رابط مختصر