تسجيل الدخول

خمس سنوات سجنا للصحافي و الحقوقي اليوسفي،و زوجته تقرر إسقاط الجنسية المغربية

قضاء
خمس سنوات سجنا للصحافي و الحقوقي اليوسفي،و زوجته تقرر إسقاط الجنسية المغربية

متابعة

ذكر موقع "بديل"،أن استئنافية الرباط قد أدانت في ساعة متأخرة من ليلة أمس الإثنين 17 أبريل الجاري، الحقوقي والصحافي حسن اليوسفي بخمس سنوات سجنا نافذا بعد متابعته بتهمة "تزوير وثيقة"، في إطار شكاية تقدم بها ضده ابن الكومسير عرشان.

و قالت زوجة اليوسفي وهي تبكي بهستيريا شديدة:"قررت إسقاط الجنسية المغربية رفقة ابنتي، فلا حاجة لي بالانتماء لدولة ظالمة تصدر فيها الأحكام القضائية ضد الفقراء و بسطاء الشعب من خارج المحاكم".

و أضافت الزوجة دون أن تتوقف ولو لثانية واحدة عن النواح الشديد: "هل يعقل آعباد الله أن يدان شخص فقط بفوطوكوبي؟" ثم تساءلت المعنية:" أين الوثيقة الأصلية التي جرى عليها التزوير؟ أين الخبرة المحايدة على الوثيقة؟"

و ذكرت زوجة اليوسفي أن الحكم صدر في ساعة متأخرة من ليلة أمس متسائلة عن خلفيات ذلك، مشيرة إلى أن دفاع زوجها لحد الساعة لازال مذهولا ومصدوما من الحكم حيث اكتفى بالقول: "هذا حكم جائر وغير قانوني".

و كان قاضي التحقيق قد أمر في وقت سابق بمتابعة اليوسفي رهن الاعتقال الاحتياطي بعد الشكاية التي رفعها ضده رئيس حزب الحركة الاجتماعية عبد الصمد عرشان يتهمه فيها "بنشر مقال حول الفساد الانتخابي، تم الاستناد فيه على وثيقة مزورة ونسبها له (عرشان)".

و سبق لليوسفي أن وجه اتهامات لمدير ديوان الملك سابقا رشدي الشرايبي، بالضلوع وراء ما اعتبره "تلفيقا للتهم المنسوبة والزج به في السجن ظلما وعدوانا"، كما أطلق اليوسفي تصريحات ضد الشرايبي يتهمه فيها بـ"الإتجار الدولي في المخدرات"، و هو ما نفاه الشرايبي جملة وتفصيلا عبر بيان حقيقة توصل به "بديل".

و حسب موقع "بديل"،فقد عرفت قضية اليوسفي تعتيما إعلاميا كبيرا، كما غاب عن المعتقل، الدعم الحقوقي من طرف الهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان على الصعيد الوطني، باستثناء "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" التي طالب فرعها الجهوي بالرباط-القنيطرة كلا من وزير العدل والمندوبية العامة للسجون بفتح تحقيق في "الخروقات والمضايقات التي تعرض لها الحقوقي والصحفي المعتقل حسن اليوسفي.

رابط مختصر