تسجيل الدخول

أكدي و حرمه و صفقات المكيفات و العمل النقابي في شركة لعرايشي و ما خفي كان أعظم

اعلام
أكدي و حرمه و صفقات المكيفات و العمل النقابي في شركة لعرايشي و ما خفي كان أعظم

جريدة راضي نيوز

من المرتقب ان يعقد اليوم الثلاثاء،18 أبريل 2017،مدير الشؤون القالنونية و الموارد البشرية بالنيابة في الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة،زكرياء حشلاف،لقاء مع الفريق النقابي التابع ل"CGT"،و ذلك قصد مساعدته على تهدئة الأوضاع بالشركة عقب إنتشار ما سمي بوثيقة "الحريات" التي تتوعد فيها الإدارة المستخدمين بعقوبات قد تصل إلى الطرد.و حسب ما علمته جريدة "راضي نيوز"،فإن من سيقود الإطار النقابي في هذا اللقاء،خالد أكدي و زميلته لطيفة الدكالي.هذه الحضوة دفعت البعض داخل الشركة إلى التساؤل حول العلاقة القائمة بين هذا الإطار النقابي و إدارة شركة لعرايشي؟؟؟

كثيرون داخل الشركة يعلمون أن الإدارة كي تضمن ولاء خالد أكدي و اصطفافه الى جانبها ولو سرا،قامت بتخصيص نحو 11 "bon de commende"،لفائدة شركتها المختصة في تجارة المكيفات،فضلا عن الحصول من مالية الشركة على تعويضات سفر عن 20 يوما و تقوم الادارة بتاكيدها بامر بمهمة صفته صورية.و مما يؤكد أن الرجل مفضل أو محمي من أي عقاب إداري،ما حدث قبل نحو ثلاثة اشهر،حينما إكتشف عمال صيانة المكيفات قنينات خمر بمكتب النقابي أكدي،فأبلغوا زكرياء حشلاف بالواقعة،فطلب منهم بكتابة تقرير معززا بالصور.و بدل أن تتخذ إدارة لعرايشي ما يلزم في حقه،تم التكتم على الواقعة،بل و إلتمس زكرايء حشلاف من أكدي عدم شرب الخمر مجددا في المكتب،و إن قرر البقاء في مكتبه إلى ما بعد السادسة مساء ما عليه سوى إخبار حشلاف بذلك.و ستعود الجريدة لاحق إلى الكيفية التي إنتقلت بها لطيفة الفاطمي الدكالي إلى الأمازيغية،و علاقة ذلك بخدمة النقابة ذاتها لأجندة الإدارة.

منذ متى تحولت النقابات إلى منفذة لتوجهات الإدارة؟؟؟إنه زمن العهر النقابي،إن صح التعبير…. 

رابط مختصر