تسجيل الدخول

باريس:التحالف الدولي للحريات و الحقوق يدق ناقوس خطر الوضع الإنساني باليمن و ينظم لقاء مناقشة مع منظمات إنسانية دولية

دولي
باريس:التحالف الدولي للحريات و الحقوق يدق ناقوس خطر الوضع الإنساني باليمن و ينظم  لقاء مناقشة مع منظمات إنسانية دولية

محمد راضي الليلي – باريس

نجح التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق و الحريات بفرنسا،الذي يرأسه الحقوقي اليمني،محمد إسماعيل الشامي،في تجميع عدد من المعنيين بالجانب الإنساني للقضية اليمنية بعد نحو عامين من الحرب المتواصلة على المدنيين،و  خلال اللقاء- المناقشة الذي إستقبلته العاصمة الفرنسية باريس عشية الخميس،13 أبريل 2017،قدم الشامي نداء إنسانيا إلى العالم و إلى القوى الدولية التي تحرك أو تغذي الصراع بين الإخوة في اليمن أن يراعوا مأساة ملايين اليمنيين الذين يعانون ويلات الحرب،من تجويع و قتل و تهجير،مؤكدا أن الوضع اليمن يشبه إلى حد كبير الوضع الذي أعقب الحرب العالمية الثانية من حيث كارثيته و تأثيراته السلبية على الإنسان.

و بعيدا عن الصراعات السياسية بين أطراف الملف اليمني،حاولت ندوة المناقشة التي أدارها الصحفي هشام المنصوري،التطرق فقط إلى الجانب الإنساني،و هكذا تحدث ممثلو منظمات عالمية عن الأرقام المهولة للمجاعة و التمدرس و القتلى و المعطوبين جراء سنتين من التطاحن في اليمن و الهجمات الجوية من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية،و قد أشار في هذا السياق،ممثل أطباء بلا حدود إلى المناطق غير الآمنةجراء القصف الجوي،و أشار إلى بعض الحوادث التي فقد فيها البعض حياتهم،هذا الوضع صعب على المنظمات الإنسانية عملها الميداني،و هو ما أدى بالضرورة إلى ضياع فرص الإنقاذ و النجاة لليمنيين ضحايا الحرب.

اللقاء الذي حضرته فعاليات من الجالية العربية المقيمة بفرنسا،و بعض الأجانب المهتمين بالملف اليمني في جانبه الإنساني،إنتهى بإعتماد تسع توصيات،تهم أساسا ضرورة أن يتحرك العالم لإيقاف المأساة المستمرة لليمنيين،و خاصة لأطفال اليمن التي لا يجب أن تضيع أحلامها بسبب صرعات الكبار على السلطة و النفوذ الإقليمي أو الدولي.و قبل نهاية الأشغال تابع الحاضرون شريط فيديو يوثق للماساة المتواصلة في اليمن،جراء الحرب البرية و الجوية،و هو ما نال جانبا كبيرا من تأثر الحاضرين.و في هذا الحوار المصور مع رئيس التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق و الحريات،يؤكد محمد اسماعيل الشامي اهداف اللقاء و ما سيتلوه في القريب العاجل،خاصة على مستوى جنيف،حيث سينظم هناك مؤتمر دولي حول اليمن.

 

رابط مختصر