تسجيل الدخول

تنغير:موجة غضب عارمة جراء وفاة الطفلة “إيديا نصر الدين” جراء غياب جهاز سكانير

سياسة
تنغير:موجة غضب عارمة جراء وفاة الطفلة “إيديا نصر الدين” جراء غياب جهاز سكانير

جريدة راضي نيوز

جرت اليوم بإقليم تنغير مراسيم دفن جثمان الطفلة "إيديا نصر الدين"،البالغة من العمر عامين،و التي توفيت جراء عدم توفر جهة درعة تافيلالت على جهاز سكانير بعدما تم نقلها إلى المستشفى الإقليمي لتنغير الذي لا يتوفر على جهاز سكانير،و بعد ذلك إلى مستشفى الراشيدية ثم فاس،عقب سقوطها من على أسلاك حديدية على مستوى الرأس بقرية "تيزكي"،السقطة تسببت للضحية في نزيف داخلي لم تتوفر الاليات الطبية للكشف عنه في الوقت المناسب.و قالت مصادر إعلامية إن الوفاة الناجمة عن غياب أجهزة طبية ضرورية في الجنوب الشرقي تؤكد زيف الشعارات التي تقوم الحكومة بتسويقها حتى الآن،و خاصة على المستوى الصحي،إذ لم يعد مقبولا أن لا توفر وزارة الصحة لملايين السكان جهاز سكانير،بينما تنفق الدولة ملايير السنتيمات على ترميم المركبات الرياضية كما حدث مؤخرا مع مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.و قد أكدت مواقع إلكترونية أن مراسيم جنازة الضحية المتحذرة من جماعة تودغى،تحولت إلى محاكمة للسياسة الصحية الوطنية،فيما ذهب البعض إلى إعتبار الطفلة "ايديا" رمزا للتهميش و الحكرة،و ضحية أخرى لما يمسى ب"المغرب غير النافع".

رابط مختصر