تسجيل الدخول

برشيد:إعتقال المستشار الجماعي بنعلي و شكوك حول دوافع و قانونية دوافع محاكمته

2017-04-01T18:27:13+00:00
2017-04-01T18:28:23+00:00
حوادث
برشيد:إعتقال المستشار الجماعي بنعلي و شكوك حول دوافع و قانونية دوافع محاكمته
17634831 10210669016715903 3182424182572812694 n - www.radinews.com

طلال الادريسي – سيدي المكي/برشيد

تناقلت بعض المواقع المحلية و الحسابات على الفيسبوك خبر اعتقال اعتقال محمد بن علي،الاسبوع الفارط،بدواعي عرقلة لجنة أثناء اداء مهامها،و كانت اللجنة مكونة من رئيس المجلس الجماعي لجماعة سيدي المكي و بعض موظفيه و اعوانه،حيث كانت بصدد التراجع عن وضع بعض الاعمدة الكهربائية الي كانت الجماعة قد نصبتها لتزويد احد المنازل هناك.هذه المنازل التي لم يبقى لها اثر الى حدود الساعة و لا ندري هل يتعلق الامر بهدمها و اعادة بنائها من جديد؟؟أم أن الدراسة اسست على باطل؟؟؟في كل الأحوال الموضوع يبقى مفتوحا على كل الاحتمالات،سواء أكانت الدراسة “فاسدة” أو مبنية على معطيات حقيقة،فان الامر يثير تساؤلات عن طبيعة الصفقة المبرمة حول هذا المشروع الذي اثار موجة من الغضب،و التي اسفرت عن اعتقال احد نشطاء هذه المنطقة،و هو مستشار بجماعة الحساسنة،اذ اثار حفيظته،حسب قوله،ما يفعله المسؤولون بهذه الجماعة من تجاوزات سواء على المستوى البيئي او التعمير،و استغلال النفود في مجال ترسيم و استنبات الوحدات الصناعية بشكل فج،و الترخيص لها و ما يحوم حول الترخيص للعديد من الوحدات الصناعية و تورط نافذين بهذه الجماعة و التهرب الضريبي.
هذا الموضوع لم يبقى مستورا،بل اصبح ضمن اهتمام القاصي و الداني،و حيث أنه بعد تصفح مجريات المحاكمة و المتابعة “الملفقة” لبن علي،يتضح أن الامر مطبوخ بعدما اثيرت العديد من المتابعات التي عهدناها اثناء المتابعات المفبركة،حيث وجهت له تهمة “تكسير صندوق الانتخابات و عرقلة عمل لجنة و  السب و الشتم”.
و كما أكد لنا ممثل هيئة الدفاع أن المتابعة في حالة الاعتقال امر غير صحيح لكون طبيعة التهم الموجهة له لا ترقى الى ذلك،و أن كل الضمانات متوفرة كما ينص عليها القانون سيما و أن الرجل يبلغ من العمر 62 سنة،و أب لثلاثة اطفال،و هو متقاعد و مستشار جماعي و مستعد لوضع كفالة مالية محترمة تضمن له الحضور بجلسات المحاكمة،لكن للنيابة العامة رأي آخر،و هو ما يثير الشبهات اليوم في هذا الملف المثير للجدل.و يبقى الجواب المحوري في الاجابة على العديد من الاسئلة التي ستتناسل تباعا لتوضح حقيقة اللوبيات المتحكمة في توجيه مجريات الحياة العامة و مدى استقلالية القضاء في فتح الملف من بدايته و التحقيق في كل ادعاءات المتهم التي لا ينبغي القفز عليها و حول العديد من القضايا التي كان الاعلام قد اثارها في مرة لكن يد العدالة هنا مغلولة.

رابط مختصر