تسجيل الدخول

كواليس SNRT:هكذا خضع تقنيون في السادسة لتحقيق “بوليسي” في مديرية حشلاف……

اعلام
كواليس SNRT:هكذا خضع تقنيون في السادسة لتحقيق “بوليسي” في مديرية حشلاف……
SNRT HH - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

علمت الجريدة أن ثلاثة من تقنيي الصوت التابعين لإذاعة و قناة محمد السادس للقرآن الكريم،تقدموا بطلبات انتقال الى المدير الحليمي،بسبب ما أسموه ب”الظروف السيئة و اللامهنية” التي أصبحوا يعيشها العاملون داخل القناة،الحليمي حول طلباتهم الى مديرية الموارد البشرية التي يقودها زكريا حشلاف،هذه الأخيرة،و مباشرة بعد توصلها بالطلبات المذكورة،تحولت إلى مديرية للتحقيق “البوليسي” و كأنهم قد قاموا بإرتكاب أخطاء مهنية،و حسب ما علمته جريدة “راضي نيوز”،فإن الحليمي حينما راسل حشلاف أخبره بأن طالبي الإنتقال يريدون وضع القناة في موقف حرج،و قام عمدا بتجميع طلباتهم في طلب وحيد بالرغم من أنهم قد تقدموا بطلباتهم بشكل فردي.و تضيف مصادر الجريدة،أن حشلاف أعطى أمرا لعبد الله شميم و سعد اشبور،الذي يرغب في التقرب من رئاسة الشركة”،بالتحقيق مع التقنيين الثلاثة حول خلفية طلباتهم،و أمرهم أشبور بالعدول عن ذلك،فقاموا بتأكيد أن الإنتقال حق للجميع خصوصا إذا كانت ظروف العمل غير مواتية،فالحليمي الذي عين في ابريل الماضي عقب إقالة الحيان،أطلق وعودا لم يف بها لحد الآن،بل الذي حدث أن أداء القناة تراجع،و بصمة الحليمي لم تظهر الا في تقليص مدد تصوير البرامج،و إستهداف الحقوق المادية للعاملين،بل و أصبح يطلب منهم إنجاز مهام مستحيلة،و كمثال فقد أصبح يطالبهم في ظرف عشرة أيام،بانجاز أربع حلقات لبرنامج مدته 26 دقيقة و تسجيل ندوة،مع العلم أن هذا الطاقم مثلا قد يسافر الى العيون و منها إلى السمارة و الى مدينة أخرى،و هو الطاقم نفسه الذي لم تعطى له وسيلة النقل و إضطر إلى إستعمال سيارة أجرة لنقل المعدات.كما أشار هؤلاء المتضررون من الوضع في القناة،إلى أنهم مقبلين على شهر رمضان،و طاقم السادسة قد عانى الأمرين في السنة الماضية بعد أن تسلم “خرذة” من المعدات من المديرية التقنية في ظل إهمال تام للحليمي،الذي لم يكن يتابع عن كثب إستعدادات التصوير و ظروف التنقل حتى يكون النقل التلفزي و الإذاعي في مستور مؤسسة تحمل إسم “عاهل البلاد”،و الكل يعلم أن غالبية في التقنيين في مستوى المهام الموكولة إليهم،و قد أبانوا عن ذلك طيلة عشر سنوات من عمر المؤسسة،غير أن الإتيان بمسؤول “فشل” في إدارة إذاعة،ليدبر إذاعة و تلفزيون،جعل الجميع يعيش هذا الوضع.
رابط مختصر