تسجيل الدخول

العامل السابق في الداخلية “خباشي” يخفق في تسريع الدعوى ضد جريدة “راضي نيوز”و الأخيرة تؤكد الإستمرار في فضح “لوبي الفساد”

اعلام
العامل السابق في الداخلية “خباشي” يخفق في تسريع الدعوى ضد جريدة “راضي نيوز”و الأخيرة تؤكد الإستمرار في فضح “لوبي الفساد”
khabachi et laaraichi 2 - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

أمر القاضي المكلف بملف الدعوى التي رفعها،محمد خباشي،العامل السابق بوزارة الداخلية،و الصهر السابق للمدير العام للدراسات و المستندات،ضد جريدة راضي نيوز” متهما إياها بالقذف عن طريق مفالين صحافيين،و مطالبا بتعويض قدره 30 مليون سنتيم،أمر بإخراج الملف من التأمل و إعادة إستدعاء الأطراف لجلسة خلال شهر أبريل المقبل بالمحكمة الإبتدائية لسلا،و حسب ما علمته جريدة “راضي نيوز”،فإن دفاع خباشي أخفق في تمرير الملف بسرعة و كما فعل عند وضعه شكاية مباشرة لدى المحكمة الإبتدائية الزجرية بعين السبع في الدار البيضاء بالرغم من أن أطراف القضية لا يقيمون في النفوذ الترابي للمحكمة،و دون التقيد بقانون الصحافة و النشر الذي يلزم المدعي بالتقيد بعنوان الجريدة أو المدعى عليه عند وضع الشكاية،و هو ما دفع هيئة المحكمة إلى الحكم بعدم الإختصاص المكاني.هل يعتقد خباشي أنه قادر على إستعمال نفوذه لدى القضاء لتمرير رغباته في قتل الصحافة التي كشفت أنه متورط في فضيحة كبرى بحصوله من الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة،فيصل لعرايشي في الموسم التلفزي لشهر رمضان الماضي  الخاص بقناة العيون،على صفقات إنتاج بقيمة 795 مليون سنتيم،دون أن تكون شركته (وكالة صحراء ميديا)،مسجلة في المركز السينمائي المغربي،و دون أن تحصل على رخص التصوير التي يفرضها القانون عند تصوير تلك الإنتاجات،فضلا عن تورط نجل مدير قناة العيون الجهوية،المدعو مصطفى الداه،في فضيحة الإشراف على تصوير إنتاجات شركة خباشي في العيون،و هو ما يؤكد أن الجميع مشترك في المؤامرة على المال العام،و هنا نقصد لعرايشي ثم لغظف الداه ثم نجله مصطفى و محمد خباشي.و أمام هذه التطورات،تؤكد جريدة “راضي نيوز”،أنها ستواصل مهمتها في فضح أخطبوط الفساد الإعلامي بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة و قناة العيون حتى و إن تعرضت للتضييق عن طريق المتابعات القضائية.

رابط مختصر