تسجيل الدخول

الصويرة تستغيث بعد إعفاء المدير الإقليمي لوزارة السكنى و التعمير و سياسة المدينة

2017-03-15T21:01:29+00:00
2017-03-15T21:04:15+00:00
اقتصاد
الصويرة تستغيث بعد إعفاء المدير الإقليمي لوزارة السكنى و التعمير و سياسة المدينة
60 - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

كُتِبَ على ساكنة إقليم الصويرة دائما التهميش و الإقصاء من خلال فرض فعاليات إدارية يجب أن تخضع لسلطة التحكم و عدم الوقوف في وجهه حتى و لو كان على حساب تنمية هذه المدينة التاريخية السلطانية مدينة تلاقح الديانات و التعايش فيما بينها.
هكذا تلقينا و تلقى الرأي العام المحلي نبأ إعفاء المدير الإقليمي لوزارة للإسكان و التعمير و سياسة المدينة بالصويرة الذي لم يتراوح على زيارته الخاطفة و الإيجابية لهذه المدينة المكلومة و التي لا تتم فرحتها المتمثلة في تعليق آمال كل الساكنة على كافة مسؤولي القطاعات الحكومية للنهوض بها و الدفع بها داخل هذه الجهة العزيزة على كل المغاربة و على رأسهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله و نصره و ما فتئنا نرى الإنجازات التي تتحقق داخل هذه الجهة و التي أشرف عليها سيدنا المنصور بالله في الآونة الأخيرة(مدينة مراكش نموذجا) و استبشرنا خيرا بالدينامية التي عرفها قطاع السكنى داخل هذا الإقليم منذ قدوم مدير للإسكان و التعمير الذي تمت إقالته نظرا للتغيرات التي شهدها الإقليم في ظرف جد وجيز لا يتعدى سنة واحدة،حيث عرفت كافة جماعات الإقليم 57 توقيع اتفاقيات إعادة تهيئتها و تقوية بنيتها التحية لفائدة الساكنة كما عرفت المدينة (بلدية الصويرة) مجموعة من الإنجازات في إطار شراكات مع المجلس البلدي و المجلس الإقليمي و قطاعات حكومية أخرى باتفاقيات ذات حمولة مالية مهمة ستعود على المدينة و ساكنتها بالنفع العميم للرفع من جماليتها و رونقها باعتبارها من أجمل المدن السياحية التي تعتبر هذا النشاط مكسبها الأول في غياب تام لتوفير استثمارات لاستيعاب اليد العاملة من الشباب العاطل و الظروف الإجتماعية المتدنية لأغلب الأسر و خاصة داخل الأسوار و حي الملاح الذي يأوي المئات من العائلات في شبه منازل لا تليق بالمواطن المغربي الذي ما فتئ صاحب الجلالة يوصي بالإهتمام به و خاصة خطابه الموجه إلى الإدارة المغربية و مسؤوليها،فأين نحن اليوم من تعليمات صاحب الجلالة في هذه النازلة ؟ فالأطر الإدارية المغربية ذات الحس الوطني رغم قلتها تكابد الأَمَرَّين في وجه التسلط و بيروقراطية الإدارة،هل هذه التصرفات الرعينة مقصودة لإشعال الفتن في المدن المغربية و من الذي يقف وراءها ؟ و كيف يمكننا أن نلقن لأبنائنا و أجيالنا روح المواطنة وخدمة الوطن و المواطنين ؟ و إلى أين نسير بهذا الإتجاه المعاكس لإرادة جلالة الملك و خدمة رعاياه الأوفياء الذين كلما لمسووا نورا أو تطورا حصل على يد أي مسؤول إداري إقليمي أو جهوي دَخَل إلى مدينة الصويرة بِنِيَّةِ العطاء و خدمة الوطن والسهر على تنفيذ التعليمات الملكية السامية إلا وكان مصيره الإبعاد والتهميش والمحاربة والمحاصرة لكبح جماحه والضر ب به خارج أسوار هذه المدينة؟
ما وقع لمدير السكنى و التعمير تعتبره الساكنة إهانة لها و لكل فعالياتها و لكل الإرادات و الفعاليات المحلية و الجهوية،فشكرا للأستاذ نبيل بنعبد الله وزير السكنى و التعمير و سياسة المدينة،و هذه الثقة التي وضعها ناخبو الصويرة في مرشحيكم بقوة لا مثيل لها نظرا لما لمسوه من جدية في مديركم الذي قمتم بإقالته،و شكرا جزيلا لكل المتحاملين على مستقبل هذه المدينة من أجل إقصائها و تهميشها،و شكرا جزيلا للبديل الذي عوضتم به السلف .
و لرمز الأمة و كل الضمائر الحية الوطنية نوجه صرختنا و الصويرة لا زالت تَئِنُّ إلى أن يتم إنصافها،و شكرا مرة أخرى السيد الوزير لأن الصويرة لا تستحق مثل هذه الكفاءات.

بقلم حقوقي غيور على الصويرة

رابط مختصر