تسجيل الدخول

نقابات تعتبر مؤسسات الصحة العمومية بواد زم منكوبة

2015-06-14T10:35:21+00:00
2015-06-20T15:26:46+00:00
غير مصنف
نقابات تعتبر مؤسسات الصحة العمومية بواد زم منكوبة
timthumb.php_5

وصفت الجامعة الوطنية للصحة التابعة للإتحاد المغربي للشغل المستفى المحلي بواد زم بالمؤسسة الفارغة من الأطر المختصة و التجهيزات و المستلزمات الضرورية للعمل فمصلحة الأم و الطفل بدون طبيب(ة) النساء و التوليد منذ ما يزيد عن سنتين و مصلحة الترويض الطبي تغيب فيها بشكل شبه تام المعدات مع تدهور ظروف العمل،أما جهاز الفحص بالأشعة فإنه معطل منذ ما يقارب السنة،و المركب الجراحي بدون طبيب تخدير وا إنعاش منذ ما يزيد عن سنتين،و كذلك تساقط بعض جدران مصلحة الطب العام و عدم تهيئة المصلحة،و حرمان المستشفى من الاعتمادات المخصصة له،و المستعجلات بدون معدات و مستلزمات طبية كافية،و مختبر التحليلات الطبية لا يحظى بكامل نصيبه من المواد الضرورية منذ سنوات، مع نقص كبير في الأدوية و المستلزمات الحيوية،أما برنامج مصلحة الاستقبال و القبول معطل،و المصالح الإدارية و الاستشفائية في عزلة شبه تامة جراء غياب الهاتف الداخلي و الأنترنيت و تعطل الفاكس،و غياب شبه تام لمستلزمات المكتب و التنظيف و المطبوعات..،و عرقلة التوصل بالمراسلات الإدارية و وثائق الموظفين،و عدم تزويد المستشفى بسيارة الإسعاف الجديدة…فضلا عن كون المستشفى بدون مدير منذ 4 أشهر،و بدون متصرف مقتصد منذ 8 سنوات.

كما أن المركز الصحي 20 غشت بدون ممرض رئيسي زهاء سنتين و خارج دائرة الاهتمام و يعاني إلى جانب المركز الصحي الحضري الفتح من غياب شروط العمل و النقص في المستلزمات الضرورية،و عدم الاهتمام بالمراكز الصحية القروية،و الاختلالات المرتبطة بخدمات التدبير المفوض المخصصة لهذه المراكز،بالإضافة إلى عدم حل ملف السكن الوظيفي،و إقصاء معظم المؤسسات و البنايات و أجهزتها من الصيانة……..

 النقابة ذاتها تقول إنه أمام تنصل القائمين على الشأن الصحي إقليميا،جهويا و وطنيا و مختلف الجهات المعنية من مسؤولياتهم في إعادة الاعتبار للمؤسسات الصحية محليا و النهوض بها لتكون في مستوى انتظارات المواطنين و الموظفين،و أمام الاستهانة بكرامة نساء و رجال الصحة بمختلف فئاتهم الذين تُركوا في مواجهة مباشرة مع معاناة المرتفقين و ما يترتب عن ذلك من مخاطر و إهانات و اعتداءات لفظية و جسدية فإن المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بوادي زم والدائرة UMT،يعبر عن تفهمه لردة فعل و غضب المرتفقين،و يجدد استنكاره لما آلت إليه أوضاع قطاع الصحة محليا،و يرفض تحميل نساء ورجال الصحة تبعات هذا الوضع المختل الذي طالما نبَّه إلى تداعياته الخطيرة مرات عديدة و يعلن لجميع الجهات المسؤولة و المعنية والرأي العام أن “المؤسسات الصحية بوادي زم.. مؤسسات منكوبة” تحتاج إلى التدخل العاجل لإنقاذها، و يقرر:

1- مقاطعة كل أشكال الحوارات غير المجدية التي تلجأ إليها الإدارة الإقليمية للالتفاف على المشاكل الحقيقية التي يتخبط فيها قطاع الصحة محليا وعلى معاناة العاملين فيه والمرتفقين، إلا في إطارها النقابي المسؤول.

2- الدخول في برنامج احتجاجي جديد للتنديد بالأوضاع المزرية لقطاع الصحة محليا، يبدأ من المستشفى المحلي محمد الخامس بوادي زم، كالتالي:

أ- حمل الشارة مع التوقف عن العمل في المصالح التي لم تعد تتوفر فيها الحدود الدنيا من إمكانية تقديم الخدمة الصحية، وذلك ابتداء من يوم الاثنين 15 يونيو إلى غاية يوم الجمعة 19 يونيو 2015.

بـ- تنفيذ مسيرة احتجاجية انطلاقا من المستشفى المحلي محمد الخامس بوادي زم وصولا إلى ساحة الشهداء، وتنظيم تجمع خطابي بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالمدينة (بنفس الساحة).

ج- القيام بـ “هجرة”/ “طلب لجوء” جماعي لموظفي المستشفى المحلي بوادي زم للعمل في مندوبية وزارة الصحة بالإقليم.

رابط مختصر