تسجيل الدخول

ما وراء الكلام:ليس إعتباطيا أن يتبرع “شباط” بأعضاءه من باريس

2017-02-08T19:19:15+00:00
2017-02-08T19:29:57+00:00
غير مصنف
ما وراء الكلام:ليس إعتباطيا أن يتبرع “شباط” بأعضاءه من باريس

Sans titre 1 8 - www.radinews.com
محمد راضي الليلي – باريس

لا يختلف إثنان على أن الأمين العام لحزب الإستقلال،حميد شباط،قد نجح في قصف ما يسمى ب”الدولة العميقة” إنطلاقا من باريس هذه المرة و عبر أقوى القنوات الفرنسية الموجهة للمغرب العربي أساسا ألا و هي قناة فرانس24،و لا يختلف إثنان أيضا على أن هذا الخروج الإعلامي لم يكن إعتباطيا و إنما رسالة مبطنة لمن يريدون اليوم تشكيل المشهد السياسي المغربي على هوى طموحاتهم الإقتصادية و السياسية،فحميد شباط تسلل إلى باريس في غفلة من الذين يتابعون الوضع جيدا في المغرب،و جاء إلى فرنسا حاملا رسالة كبرى إختصرها في أنه يعلن تبرعه بأعضاءه البشرية بعد وفاته،سواء أكانت طبيعية أو غير طبيعية،و في ذلك تمهيد لما ورد اليوم في الإفتتاحية المحذوفة من الموقع الإلكتروني لحزب الإستقلال،و التي عرجت على وفاة الراحلين أحمد الزايدي و عبد الله باها في واد الشراط،ملحمة إلى أن الوفاة قد لا تكون بريئة.ما وراء كلام شباط في بلاطو التلفزيون الفرنسي يظهر أن الرجل بات موقنا أن حياته و حياة أسرته في خطر،و أنه يمكن أن يكون ضحية لطموحات “الدولة العميقة”،خصوصا بعد سابقة هجمة مستشار الملك،الطيب الفاسي الفهري،عبر القناة الأولى الرسمية،و التي إتهم فيها شباط علنا بأنه كان مصدر متاعب للمغرب خلال عودته إلى الإتحاد الإفريقي.مختصر الكلام،حينما ينقل حميد شباط المعركة إلى باريس،و حينما يتعمد إغناء قاموس الحوارات التلفزية بعبارة “طحن أمو” التي لم يعد أحد في المغرب يجهل مصدرها،و حينما يعلن ضمنيا إحتمال تعرضه للإغتيال السياسي،فذلك يؤكد بالواضح اننا نقف على بعد خطوات من المجهول.فهل ستتغلب الحكمة على الجشع؟؟؟أم سيعيد التاريخ نفسه مرة أخرىو بشخوص جديدة؟؟؟

رابط مختصر