تسجيل الدخول

الصحفي الطيب أسويح يكتب:آش خبار الصحة فالبلاد ….القضية فيها الطيارة ….؟؟؟؟….

غير مصنف
الصحفي الطيب أسويح يكتب:آش خبار الصحة فالبلاد ….القضية فيها الطيارة ….؟؟؟؟….
Sans titre 1 7 - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

بغيت غير نعرف علاش وزارة الصحة كلما تم نقل شي حالة عبر المروحية يتم تعميمها على مختلف وسائل الإعلام خاصة المرئية و يكون الخبر محور كل النشرات …؟؟؟؟…واش زعما هادشي خارق للعادة …؟؟؟؟…و لا هي معزة الطيارة لي كانشوفوها دوز غير من الفوق بحال شي مسؤولين ديولنا مساكن …؟؟؟؟….
السؤال لي خاصهم إجاوبونا عليه هو فين غادين بهادوك الحالات بعد النقل عبر الطائرات …؟؟؟؟.. و لا زعما غير دويرة فالهواء و طليلة على العباد من الفوق كاتزيد فالعمر ….؟؟؟؟…

التغطية الصحية غالبا مكاتغطي والو و كايبقى المريض عريان،أدوية باهضة الثمن و إكراهات كثيرة تتخبط فيها المستشفيات العمومية و هي أشياء وقفنا عليها عن قرب،قلة الموارد البشرية مما يضاعف ساعات العمل و يؤدي إلى إنهاك يبلغ مرحلة التدمر مع توالي سنوات العمل و التقدم في السن و هو ما يفسره العامة بالقول:”هاد السبيطارات كايقصحوا القلب مكاتبقاش فماليهم محنة ”،و ربما نساو المثل القائل:”ماحاس بهداك غير المضروب بيه”،المهم هناك من أصبح مجرد أشلاء متناثرة بحكم الإجهاد و هناك لي بغا يخدم و مالقاش معامن و باش مانكروش هناك المتقاعسون المتخاذلون.

لي بغا يخدم و ما لقاش معامن كايلقا راسو أمام قلة الأدوية بمستشفياتنا العمومية و غيابها أحيانا و كذا نذرة آليات العمل و القضية غاديا غير بسلك وعدي … و ربما راس مالو ستيلو و شي و ريقات مايعرف شنو إدير بيهم … لتستمر بذلك الإكراهات و يستمر معها تذمر المواطنين من الخدمات المقدمة و شي ما حاس بشي حتى لعند مول الشي ….

القطاع الخاص عالم آخر،حيث يتخذه البعض جسرا لتحقيق الربح السريع أو ربما يجد نفسه ملزما لرفع التسعيرة كي يسدد ديونا تراكمت بفعل التجهيزات التي تتطلب ماهي و ما لونها،و بذلك تستمر نفس الدوامة،دوامة التذمر من الجانبين،فلا أغلب الساهرين على الميدان راضون عن الوضع و لا المواطن مرتاح …ليبقى الأمل معلق على تلك الطيارة فلربما أعلن قريبا عن اختراع جديد يتمثل في شفاء جميع الأمراض لمجرد ركوب الطيارة و شي دويرة فالأعالي تنسي هموم القاع المزدحم …

الطيب اسويح

رابط مختصر