تسجيل الدخول

بعد تسع ساعات من مباشرة معركة الإضراب و الإعتصام،الوحداني يصدر البلاغ الثاني

غير مصنف
بعد تسع ساعات من مباشرة معركة الإضراب و الإعتصام،الوحداني يصدر البلاغ الثاني
16143342 1880867952169506 8863536773726080318 n - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز – محمد الوحداني

البلاغ رقم 2 لإضراب الكرامة:دعوتنا لكل المناضلين و الشرفاء لخلق *جبهة جهوية* بأقاليم افني و كلميم و أسا و الطانطان،تعمل بتنسيق محلي و وطني و دولي لمواجهة أخطبوط الفساد و إذكاء النعرات القبلية،الذي عطل كل مؤسسات الجهة.تمر الآن تسع ساعات على دخولي هذه المعركة الرمزية:الإضراب عن الطعام،و الإعتصام داخل بيت من بيوتات آيت باعمران.قبل الخروج إن شاء الله لمواجهة الفاسدين ليس بالكلام و الشعارات و لا بالمزايدات العنصرية المقيتة و التافهة،أو السب و القذف،و لكن ميدانيا و عمليا،و بالعمل في أوراش التنمية،و المساهمة في دعم و بناء المؤسسات بشكل عقلاني و حكيم،و المشاركة مع كل الشرفاء و النزهاء في فك كل هذا البلوكاج،الذي تسبب فيه عبد الوهاب بلفقبه و من هو على شاكلته،عمل ليس في جدران الفايس بووك،و لكن على هذه الأرض التي كانت عبر التاريخ و القرون مضرب المثل في محاربة كل غاشم و فاسد،و كانت و ستبقى إن شاء الله مقبرة للمفسدين و الظالمين،هذه المنطقة التي لم تقبل أبدا ذلا أو عارا.و التي عرفت في التاريخ بأن* أبناءها محاربون أبناء محاربين * لا يمكن وهي التي صنعت ملاحم كبرى ملاحم 1422،و 1882 و 1907 و 1912 و 1917 و 1934 و 1936 و 1947 و 1957 و 1964 و 1976 و أخرها ملاحم كانت دروسا في النضال الكوني أعوام 2005 و عام 2006 و 2008 و 2009 و 2013 … …… كانت هذه الأرض الشامخة علامة طريق لشعوب أسقطت أنظمة فاسدة.و ستكون لا محالة بإذن الله،نهاية لأخطبوط الفساد المستشري في الجهة كلها.معركتنا هذه ضد الفساد و العنصرية و قذف أعراض النساء الشريفات العفيفات.هي دعوة لكل المناضلين و لكل الشرفاء اينما كانوا لخلق جبهة جهوية ضد أخطبوط الفساد،ضد العنصرية و اللعب على إذكاء النعرات القبلية،ضد البلوكاج الممارس في أغلب المؤسسات المنتخبة،و مؤسسات الدولة عمالات و ولاية.إني أدعو الدولة الى تحمل مسؤوليتها و فتح تحقيق فيما يقع بجهة كلميم واد نون،و فك البلوكاج من خلال إختصاصاتها الدستورية و القانونية،عن ميزانيات التنمية المخصصة لمواطني اقاليم الجهة.و أدعو كل الرؤساء و المنتخبين الى تحمل مسؤوليتهم و على رأسهم رئيس الجهة،و مواجهة أخطبوط الفساد،و بناء مقاربة تشاركية تحكمها عدالة مجالية،لا تقصي أي إقليم من برامج التأهيل و التنمية.و في الختام إني أتقدم ببالغ الشكر لكل من تضامن معي في هذه الوقفة التي سيكون لها بالتأكيد مابعدها دفاعا عن حاضر و مستقبل المنطقة و الوطن.

رابط مختصر