تسجيل الدخول

الليلي للحموشي من باريس:الأمن الملكي من إعتقلني و “منير العلام” عبد مأمور

غير مصنف
الليلي للحموشي من باريس:الأمن الملكي من إعتقلني و “منير العلام” عبد مأمور
Sans titre 1 20 - www.radinews.com

محمد راضي الليلي – باريس

الى للمدير العام للأمن الوطني المحترم:

إن واقعة توقيفي التعسفي في 22 يناير 2016،بالدائرة الأمنية الحادية عشرة بسلا الجديدة غذاة صلاة الإستسقاء،تمت خارج إطار القانون و بتعليمات مباشرة من مسؤولين في الأمن الملكي الذين كلفوا عنصر الأمن الملكي المدعو منير العلام بتنفيذها،و قد تم حينها إقتيادي نحو مخفر الشرطة أمام عموم الحاضرين لصلاة الإستسقاء و كأني مجرم هارب من العدالة،كما تم تجريدي من بطاقة الصحافة الصادرة عن وزارة الإتصال،و تجريدي من آلة تصوير،و إبقائي في مكتب داخل الدائرة قبل مطالبتي بالمغادرة،و كأن شيئا لم يقع.و قد أصررت قبل المغادرة على إنجاز محضر للواقعة(تجدون نسخة منه أسفله)،و أخبرت قبل ذلك عدة مصالح أمنية،كالدرك الملكي لسلا،و المكتب 16 بوزارة الداخلية،و كتابة وكيل الملك بسلا،و كل قول بأني فرضت نفسي بالقوة في نشاط أميري هو إفتراء و كذب و بهتان،و إذا كان الأمر كذلك فلماذا لم يعاين ذلك وكيل الملك ممثل النيابة العامة الذي كان حاضرا حينها للحدث،و لماذا تم إعتقالي دون إذن منه؟؟؟؟؟

هذا الإستسهتار بالقانون،و عدم إستشارة النيابة العامة يؤكد أن بعض مسؤولي الأمن الوطني لم يستوعبوا بعد دروس الماضي و الحاضر،و يعتبرون إشرافهم على أمن الأمراء قنطرة لخرق القانون،و لا يتوانون في كل مرة بالتضحية بعنصر أمن بسيط لا حول و لا قوة له إلا تنفيذ التعليمات حرفيا.و هنا أذكركم أن عنصر الأمن الملكي الذي نفذ توقيفي التعسفي،هو نجل كولونيل في الدرك الملكي سابقا،كان مكلفا بقيادة السيارة الخاصة للملك الراحل الحسن الثاني،و أنه لم يكن سوى عبد مأمور،و أن مسؤولين في المديرية العامة للأمن الوطني و في ولاية أمن الرباط خاصة يمانعون حتى الساعة في الإعتراف بخطأهم،و يواصلون حماية بعضهم البعض،و لو كنا في دولة تحترم نفسها و تطبق القانون على الجميع لعاينا ترتيب عقوبات تأديبيبة على المخالفين.لكن أؤكد لكم أننا يوما عن يوم نكتشف زيف الشعارات و بعد الدولة عن إحترام كرامة الإنسان،و لذلك لا نرجو منكم الإنصاف في ظل كل ذلك.

16300178 10210104180795358 7603953625533594737 o - www.radinews.com
رابط مختصر