تسجيل الدخول

أطفالنا و أطفالهم “المساكين”…….لا مقارنة مع وجود الفارق في وطن مستلب….

2017-01-18T20:31:32+00:00
2017-01-18T21:06:41+00:00
غير مصنف
أطفالنا و أطفالهم “المساكين”…….لا مقارنة مع وجود الفارق في وطن مستلب….
Sans titre 1 7 - www.radinews.com

محمد راضي الليلي – باريس

و أنا أستمع إلى التسجيل الثاني الذي سربه المدعو “حسن مزايتي” عبر اليوتوب حول ما قال إنها محادثات جمعته بمدير الديوان الملكي،محمد رشدي الشرايبي،بخصوص قضية لم تتجرأ على نشرها لهذه اللجظة كثير من المواقع الإعلامية التي تدعي المهنية لأسباب تتعلق بالخوف من أن يطالها العقاب الشديد من أحد رجالات القصر،أثارني الكلام المنسوب إلى محمد رشدي الشرايبي الذي يعلن فيه حرصه على توفير ضروريات دراسة نجله “زكريا” لأنه حسب تعبيره “مسكين”.و هذا الذي دفعني لأن أقوم بمقارنة ما لا يقارن في “مغربهم”،و قبل أن اقوم بذلك أرجوكم أن تعتبروني أحمقا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

أين كانت عاطفتك يا محمد رشدي الشرايبي حينما بعثت إليك بالبريد المضمون و الإشعار بالتوصل،رسالتي في يوليوز 2013،أبلغك فيها بمطالبي العادلة في الإنصاف من جبروت صديقك رشيد فيصل لعرايشي؟أين كانت عاطفتك تجاه إنسان مظلوم حينما أعدت الكرة مرة أخرى بعد ثلاث سنوات من رسالتي الأولى؟هل فكرت للحظة واحدة أنه بسبب ديكتاتور إسمه فيصل،تضرر أطفالي و عانوا ماديا و معنويا لمدة قاربت الآن ثلاث سنوات و نصف العام جراء حرماني من الراتب و التعويضات عن 14 سنة من العمل؟؟أين كان ضميرك و عطفك على أطفالك الذين من حقهم أن ينعموا بالأموال و الجاه،بينما أطفالي عليهم بالمعاناة حتى لا يهزم صديق الطفولة فيصل و إن تطلب تهديدهم بالطرد من منزل يأويهم جراء تراكم ديون البنك الشعبي؟؟أين كانت أبوتك “الجامحة”حينما كنت تركن ملفي “الضخم” على الجانب في المشور السعيد،أو ترميه في المهملات قائلا “يمشي يعاود لراسو،لعرايشي صاحبي و أنا لازم نحميه”؟؟؟

يا أيها الشرايبي و الذين هم من طينتك:مم صعنت قلوبكم؟و لأية فصيلة بشرية تنتمون؟و لأي إله تدينون؟أخبرونا من فضلكم حتى نلملم جراحنا و نحمل ما تبقى من أطفالنا بعيدا عن “دولتكم”،و نترك لكم الأوطان تمرحوا فيها طولا و عرضا،فلقد تأكدنا أن وجودنا يزعجكم،و أن أطفالكم “مساكين”،و أطفالنا “جبابرة” لا حق لهم في الحياة مع وجود الفارق.

ألا لعنة الله على الظالمين،مهما كانت رتبهم،و رواتبهم و مظلات حمايتهم…..

ملحوظة:هدف هذا المقال ليس إستجداء لحل قضية عمرت طويلا،فالله رحيم بعياده و ناصر الحق و لو بعد حين.

رابط مختصر