تسجيل الدخول

قبيلة اصبويا ………..تلك الأرض المنسية أو المتناسية….بقلم عمر الراضي

غير مصنف
قبيلة اصبويا ………..تلك الأرض المنسية أو المتناسية….بقلم عمر الراضي
Sans titre 1 3 - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

قبيلة اصبويا ………..تلك الأرض المنسية أو المتناسية….بقلم عمر الراضي

أتذكر طفولتي و أنا أشد الرحال نحو أرض أجدادي كل صيف و ربيع،أشق تلك الطريق الوعرة على متن المقاتلة ـ لاندروفيل ـ نسلك الوجهة الجنوبية لإفني حتى يتبادر لي أني مسافر إلى مدينة الطنطان لكن سرعان ما تنعطف بنا المركبة في سيدي وارزك 15 كلم جنوب إفني،نشق جبال اصبويا فتتغير اللهجة إلى الحسانية دون أن يتغير مناخ و جبال آيت باعمران و قد يتحول شكل المنازل و اللباس دون أن يتحول الضباب الذي يتربع على طول الساحل الباعمراني.فالأبواب عندنا في اصبويا ضخمة لأن سكانها إمتازوا بتربية الإبل و الخيل.و مساحة المنازل أكثر اتساعا كأنها خيام تحول نسيجها من الوبر إلى التراب بفعل التمدن و الإستقرار.و لباسهم ملحاف و ضراعة و عمامة ـ اللثام ـ و جلباب مصنوع من صوف النوق ـ البل ـ أو الماعزـ الشياه ـ حتى لون بشرتهم أجده قد تغير.فساكنة اصبويا غالبيتهم بشرتهم سمراء صحراوية و منهم من شفتاه تميل إلى السواد و عيونهم أخذت نفس اللون.و الجميل و أنا بتلك الأرض كانت تجذبني أسماء الأولين ـ سحابة ـ خديجتو ـ فاطمتوـ السالكة ـ السالك ـ الكوري ـ مولود ـ ….أسماء عربية و حسانية ضاربة في عمق الجنوب.و الأجمل هي أسماء المداشر و المناطق ـ أهل بوطريق أهل بوعمامة أهل الساحل الكدية ديار الحوافي أبوسريديل الشعاب.شعبت فاراجي و شعبت مجاط و أهل حماد…….إلخ

و ماكان يلهمني في هؤلاء الناس هو خصوصية القرابة و الدم الذي يجمعهم حتى اختاروا كلمة ـ ولدعمي ـ للتواصل.لأن الشجرة العائلية لأهل صبويا هي موحدة في المصاهرة رغم اختالاف المكون القبلي بها.فتجدهم يقولون ـ ياوليد عامي رآنا حنى اصبويا ألا واحد ـ ……. لحظة يكف ـ الحماي ـ عن نقر الكدرة فيحمل العواد محافظا عن نفس الجلسة.دائرة رجالية أحدهم يسرد ـ التيات ـ كأنها أشعارحسانية و عربية تم تلحينها لتتماشى مع ـ الناقوس و الطارة ـ.فن يحمل في طياته ثقافة الجنوب و سحر وادنون و شعر يتغنى ببطولات و أمجاد الإنسان الصبياوي.و أنا جالس في إحدى ـ المصريات ـ هناك.تكلم أحد الرجال الكبار مقاماً و سناً. و في جو من الإنصات و الخشوع أرسل هذه الكلمات ـ صبويا حق قبيلة ثقيلة.عطات الرجالة المعروفين فتاريخ آيت باعمران و عطات شيوخ و مقاومين و وقفت ضد فرانسا و سبانيا و كانت كلمتها مرفوعة و مسموعة إلين ذاك.أغيراللقبيلة مانعطالها حقها ………ـ قالها بألم و بقيت عالقة في ذاكرتي دون أن أشعر.حتى مضت السنين بسرعة الخيل أو طلقت بارود فأحسسة بحرقة ذالك الرجل.و أيقنت كم أن تلك الأرض المنسية،هي فالحقيقة تأبى النسيان و الإندثار…….. و تستمر الحكاية.

رابط مختصر