تسجيل الدخول

مندوبية التامك في مواجهة بيان ناري من النقابة الوطنية للأطر المشتركة لإدارة السجون و إعادة الإدماج

غير مصنف
مندوبية التامك في مواجهة بيان ناري من النقابة الوطنية للأطر المشتركة لإدارة السجون و إعادة الإدماج
files - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

توصلت الجريدة ببيان توضيحي من النقابة الوطنية للأطر المشتركة لإدارة السجون و إعادة الإدماج،تعقيبا على بيان الحقيقة الذي أصدرته المندوبية العامة لإدارة السجون،و يقول نص البيان:

ردا على بيان المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج الذي أصدرته بتاريخ 03/01/2017 حول نفيها لما نشر في شأن ظروف عمل موظفي القطاع، وانتقادها لمقالات نقابتنا مع ذكر اسمها لأول مرة، نوضح للرأي العام ما يلي:

  • يأتي رد المندوبية العامة هذا بعد نشر النقابة الوطنية للأطر المشتركة لإدارة السجون و إعادة الإدماج لتقريرها الأول للفترة الممتدة ما بين 2013 و 2016 و الذي تضمن العديد من المعطيات و الإحصائيات الدقيقة لواقع موظف السجن بالمغرب و ما يعانيه من مشاكل و إكراهات مرتبطة ببيئة عمله،إضافة لوضعيته السوسيواقتصادية الصعبة عبر استطلاع رأي شارك فيه قرابة 10% من مجموع موظفي القطاع،كما أن المندوبية العامة تتحدث عن محور وحيد و تتحاشى التطرق إلى ما جاء في باقي محاور التقرير حول انعدام الحرية النقابية و غياب الحوار الاجتماعي و التراجعات الحقوقية التي جاء بها مرسوم 2.16.88 في شأن النظام الأساسي الخاص بهيئة موظفي إدارة السجون و إعادة الإدماج.
unnamed - www.radinews.com
  • إن وصف المندوبية العامة للتقارير و الدراسات و المقالات المنجزة من طرف أطر النقابة الوطنية للسجون ب “الأسطوانة المتكررة التي تدعي التعبير عن معاناة التقنيين و المساعدين التقنيين و الإداريين من مجموعة من الإكراهات و المشاكل اليومية” لهو أكبر دليل على عقلية متسلطة لمسؤولي القطاع و التي تبخس مجهودات تلك الأطر،دون الخوض في مضمون تلك التقارير و الدراسات و بالتالي الوقوف عند مكامن النقص و العمل على معالجتها و إيجاد حلول و إجراءات عملية كفيلة بتطوير العمل داخل المنظومة السجنية ككل مستغلة التوصيات التي جاءت في المحور الأخير من التقرير.
  • إن ما جاء بالبيان حول “أن الثلثين منهم،أي الأطر المشتركة،تقدموا طواعية بطلب الإدماج في هيئة موظفي إدارة السجون لقناعتهم أن خدمة القطاع من داخل النظام الأساسي الجديد أفضل و أجدر،خلافا لما صاحب ذلك من تهويل من قبل الجهات المعلومة” لا يعدو أن يكون طمسا للحقائق،بدليل أن تقديم الأطر المشتركة لطلباتهم للإدماج بهيئة الحراسة و الأمن “طواعية” جاءت بعد تصدي مناضلي و مناضلات نقابة السجون للعديد من المحاولات السابقة للمندوبية العامة لتمرير مرسوم كان الهدف منه إدماج جميع الأطر المشتركة “قسرا” بهيئة الحراسة و الأمن،و بالتالي إخضاعهم للأمر الواقع و إقبار نقابتهم،كما أن الإدارة ما فتئت تتحجج مرارا و تكرارا بالمعيار العددي من خلال طرحها لمسألة إدماج ثلثي الأطر المشتركة المعنية بطلبات الإدماج،من أجل إثبات صحة اختيارهم و خطإ توجهاتنا؛و هو أمر غير مقبول،لأنه منذ متى كانت الكثرة في التوجه دليلا على رجاحة العقل و حسن الاختيار؟!و هذا التحجج لن يغني الثلث الباقي و المتشبث بحقوقه المدنية من النضال لنزع حقوقه كاملة بكل الوسائل المشروعة و التي يخولها لهم الدستور و القوانين الجاري بها العمل.
unnamed 4 - www.radinews.com
  • إن لغة التخوين و التهديد و الوعيد التي جاءت بالبيان،و التي أصبحت أسطوانة مألوفة تنشدها المندوبية العامة في جميع خطاباتها،حول “اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق كل من يعمل على التشويش على السير العادي للعمل بالمؤسسات السجنية،و ادعاء الدفاع عن مصلحة الموظفين التي تبقى من صميم اهتماماتها و واجبها في توفير الشروط الضرورية لأداء مهامهم على الوجه المطلوب” تعري ذلك التفكير الرجعي و الأسلوب القمعي المبطن و الجهل بالتعامل مع الهيئات النقابية كشريك اجتماعي،علما أن تأسيس أي نقابة هدفه الدفاع عن حقوق و مصالح الموظفين في الأصل و ليس ادعاء كما ينظر إليه رئيس الإدارة.
  • إن الإجراءات التي اتخذتها المندوبية العامة لإيلاء العناية بالموظفين،و التي جاءت بالبيان من قبيل “الترخيص للموظفين باجتياز مباريات خارجية و تقديم التسهيلات الضرورية لمتابعة الدراسة،و تتبع و دعم حالات الموظفين الذين يتعرضون لاعتداءات،و حث مديري المؤسسات السجنية على عدم التساهل مع حالات الاعتداء الجسدي أو اللفظي من طرف السجناء و التطبيق الفوري للإجراءات القانونية التي يلزمها الوضع،فضلا عن توفير الحماية القانونية للموظفين”،جاءت بعد الضغط الذي فرضته نقابة أطر السجون على الإدارة،كما أنها تندرج في نطاق واجبات هذه الأخيرة تجاه موظفيها و التي تم التنصيص عليها بقانون الوظيفة العمومية و لا تعتبر مجهودات تكرمت بها المندوبية العامة على الموظفين.
unnamed 3 - www.radinews.com

و سبق أن أشرنا من خلال ذات التقرير أن تعنت المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة الإدماج و تغييبها للحوار المباشر،يشكل عائقا أمام النقابة لإيصال مطالب الموظفين،و بالتالي أصبح لزاما عليها البحث عن حل بديل للتواصل بالاعتماد على القنوات الإعلامية كوسيط لإيصال الآراء و معالجة المشاكل التي يتخبط فيها الموظفون خصوصا منهم المنخرطون المنضوون تحت لوائها.

لكل ما سبق ندعو المندوبية العامة إلى التعامل بحسن نية مع النقابة الوطنية باعتبارها نقابة مواطنة و مسؤولة تمثل إرادة الموظفين أمام الإدارة،و أن حل هذا النزاع في ملعب الأخيرة لو آمنت بفتح قنوات الحوار المباشر لمناقشة الملف المطلبي و الحلول المرنة التي من شأنها إرضاء جميع الأطراف.

رابط مختصر