تسجيل الدخول

الحنشاوي رئيسا لقطاع كتابة التحرير بمديرية أخبار البارودي و متابعون يعتبرون الأمر “تعيينا”و ليس “فوزا”

2017-01-06T12:07:22+00:00
2017-01-06T12:08:06+00:00
غير مصنف
الحنشاوي رئيسا لقطاع كتابة التحرير بمديرية أخبار البارودي و متابعون يعتبرون الأمر “تعيينا”و ليس “فوزا”
Sans titre 9 - www.radinews.com

جريدة راضي نيوز

أعلنت يوم الأربعاء الماضي 04 يناير الجاري،مديرية الموارد البشرية بالشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة،عن فوز الصحفي و رئيس التحرير الحسين الحنشاوي،بمنصب رئيس قطاع كتابة التحرير بمديرية الأخبار في القناة الأولى،و جاء هذا الفوز بعد تنافس شديد بين الحنشاوي و الصحفي و مقدم الأخبار عبد الغني جبار.معلقون على هذا الخبر،أكدوا أن الأمر لا يعدوا تعيينا،و ليس فوزا في مباراة يتم تصويرها على أنها شفافة و نزيهة،ف”الحسين الحنشاوي” المحسوب على التيار الداعم لفاطمة البارودي طيلة وجودها على رأس مديرية الأخبار منذ 2011،عرف بكونه أحد قوى المدافعة عن سياسة رئيسته في العمل،و أحد تابعيها حتى في قراراتها المشوبة بالشطط في إستعمال السلطة،كما أنها قامت بتعيينه رئيسا لتحرير النشرة الرئيسية منذ إلتحاقها بالمديرية،و كان مفضلا عن غيره في العديد من التغطيات الإخبارية الوطنية و الدولية تكريسا لما سمي ب”ريع التغطيات”.

و يؤكد متابعون لهذا الخبر أيضا،أنه لولا وجود البارودي في لجنة الإنتقاء التي إجتمعت في مكتب حشلاف للبت في الطلبات،ما كان الحنشاوي سيظفر بالمنصب،و يتساءلون عن حياد اللجنة إذا كان ضمنها مسؤول المديرية الذي يساهم تنقيطه في تغليب كفة مرشح على آخر.كما يعتبر البعض أن مساهمة البارودي في وصول الحنشاوي إلى منصب رئيس قطاع هو بمثابة مكافئة منها لأصدقاء الأمس الذين ساهموا في حماية أسرارها من التسرب إلى الصحافة،و في حمايتها من أي ضغط من نقابة البقالي التي يعتبر الحنشاوي عضوا بارزا في فرعها بالرباط.و يذهب البعض أكثر من ذلك بالقول “إنه مع قرب مغادرة البارودي للمديرية تريد أن تضع فريقها في العمل بمواقع هامة و حساسة حتى إذا ما تم تعيين مسؤول جديد فقد يجد صعوبات في رحلة التغيير خلال المرحلة المقبلة.

رابط مختصر