تسجيل الدخول

خطة “أبناء” ميدلت للسيطرة على الإذاعة الوطنية برئاسة العامل السابق “محمد خباشي”

غير مصنف
خطة “أبناء” ميدلت للسيطرة على الإذاعة الوطنية برئاسة العامل السابق “محمد خباشي”
unnamed-1
الصورة من اليمين
الحسين خباشي/ رشيد الإدريسي
جريدة راضي نيوز
مع مرور الأيام أصبح من الواضح أن خطة مدروسة وضعت للسيطرة على مرافق الإذاعة الوطنية و بعض الإذاعات الجهوية التابعة للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة.
و مما يعزز هذا الكلام عن ما يمكن تسميته بالاستراتيجية “الخباشية” البعيدة المدى،هو تعيين “علي خلا” ابن ميدلت،على رأس إدارة الإذاعة الوطنية،متبوعا بتعيين آخر لإبن ميدلت كذلك،زكرياء حشلاف مديرا للشؤون القانونية و الموارد البشرية بالنيابة،في انتظار تعيين آخر للأخ الأصغر للعامل السابق محمد خباشي،الحسين خباشي ابن ميدلت كذلك،على رأس إذاعة طنجة.كما أن هناك محاولة يائسة لتعيين ابن خالة العامل السابق خباشي،المدعو رشيد الإدريسي ابن ميدلت كذلك على رأس المصلحة التقنية لإذاعة طنجة رغم أن هذا المنصب لم يعد له أي وجود منذ صدور القانون الأساسي للشركة سنة 2006،أي قبل التحاق (ابن الخالة)رشيد بإذاعة طنجة بأشهر عديدة.
1089797-1385753
العامل السابق بوزارة الداخلية محمد خباشي
و حسب مصادرنا الخاصة،فقد أصبح خلال هذه الأيام كل من أخ العامل و ابن أخته يستعدان لإحكام قبضتهما على إذاعة طنجة بيد من حديد،حيث ينتظر الحسين خباشي بفارغ الصبر تعيينه رئيسا لمحطة إذاعة طنجة،فيما قام ابن الأخت رشيد الإدريسي بإدخال تغييرات (مهمة) على المكتب السابق لرئيس المصلحة التقنية،حيث حول وجهته نحو الدرج الرئيسي للطابق الثالث،و كأنه يستعد لمراقبة دخول و خروج العاملين. هذا الولد المذلل و الذي بالمناسبة لا يتجاوز مستواه الدراسي الباكالوريا،عين تقنيا بإذاعة طنجة أوآخر سنة 2006 أي مع انطلاق عملية التوظيف بالعقود(…) و يتمتع بصلاحيات لا يخولها له وضعه الإداري،حيث سلمه الرئيس السابق للمحطة عبد الإلاه الحليمي مكتبا خاصا برؤساء المصالح،مجهزا بقاعة استقبال و هاتف ثابت،و حاسوب ثابت و آخر محمول،فضلا عن استعماله لهاتف متنقل خاص بمصلحة الربورطاج.
و حسب المصدر نفسه،فإن ابن خالة العامل السابق خباشي،يتصرف في المعدات التقنية و اللوجيستيكية لإذاعة طنجة بكامل الحرية و دون حسيب و لا رقيب،حيث أكد مصدرنا أنه قام بإغلاق جميع الحواسيب و الأنظمة الخاصة بتخزين المواد الغنائية و خاصة نظام “الوين ميديا” الذي يستخدم في التوضيب و البرمجة و البث،حيث يضطر العاملون في كثير من الأحيان إلى الاتصال ب”الولد المذلل” من أجل إنجاز أعمال كان يجب أن تكون ممكنة دون تدخله،و الخطير في الأمر أنه يقوم بتلك العمليات عن بعد و باستعمال برنامج (team viewer) من أجل القيام بعمليات حساسة في نظام (winmedia) رغم ما يشكل ذلك من خطورة تعرضه للاختراق من طرف مستعملي الشبكة العنكبوتية.
هذه بعض مما يقوم به “آل خباشي”،و “أهل” ميدلت في حق الإذاعة المغربية بتواطئ مع فيصل العرايشي و “زبانيته” المنتشرة في أكثر من مكان في مراكز التحكم.
رابط مختصر