تسجيل الدخول

فضيحة:رئاسة محطة طنجة صفقة مشبوهة جديدة بين لعرايشي و العامل السابق”خباشي”

غير مصنف
فضيحة:رئاسة محطة طنجة صفقة مشبوهة جديدة بين لعرايشي و العامل السابق”خباشي”
sans-titre-1

محمد راضي الليلي – باريس

مع توالي الأيام تبدو المهمة الحقيقية لإبن مدينة ميدلت “زكرياء الحشلاف” الذي عينه فيصل لعرايشي مديرا للموارد البشرية بالنيابة،فهو ليس قادرا على عصيان أوامر سيده حتى و إن ناقضت القانون و خالفته،و الدليل ما يقع في ملف الترشيحات الخاصة برؤساء المحطات الجهوية للإذاعة.فقد عقدت اللجنة منذ حوالي أسبوعين إجتماعا لمناقشة ملفات ثلاثة مرشحين لتولي مسؤولية إدارة محطة إذاعة طنجة الجهوية،و حسب مصدر من دار لبريهي هم على التوالي:خالد الشطيبات،الحسين خباشي (شقيق العامل السابق محمد خباشي)و شخص ثالث يعمل في القناة الرابعة.
وجه الغرابة أيضا،أن اللجنة مكونة من “علي خلا”،مدير الررامج بالإذاعة (ابن مدينة ميدلت)،و “زكرياء حشلاف” (ابن ميدلت أيضا و من الحي نفسه الذي ترعرع فيه علي خلا)،و عبد الإلاه الحليمي،الرئيس السابق لمحطة إذاعة طنجة سابقا،مدير قنوات محمد السادس للقرآن الكريم حاليا)،و هو بالمناسبة الصديق الحميم للحسين،شقيق العامل السابق محمد خباشي،و هو بالمناسبة القادم من وزارة الاتصال في إطار ملف الموظفين الأشباح الشهير.
و حسب مصدر مقرب من اللجنة،فإن جميع أعضاءها أعجبوا بعرض المرشح الأول “خالد الشطيبات”التقني بإذاعة طنجة و الذي تمكن من إستكمال دراسته و تحسين وضعه الإدارية و أصبح مقدما للعديد من البرامج الإذاعية،غير أنه بالرغم من هذا التفوق،تشير جميع التكهنات إلى أن المعايير “الحشلافية” و “الحليمية” و “الخلالية” تتجه إلى ترجيح كفة الوافد الجديد على إذاعة طنجة شقيق العامل السابق و صاحب شركة صحراء ميديا محمد خباشي الذي كشفت جريدة “راضي نيوز” أنه يقتسم كعكة الإنتاج التلفزي لقناة العيون مع الرئيس المدير العام فيصل لعرايشي،إذ أنه إستفاد لموسمين متتالين من صفقات قيمتها تقارب مليار و 700 مليون سنتيم.
و حسب مصادر جريدة “راضي نيوز” التي تحدثت حينما خرصت كل المنابر الإعلامية الأخرى عن كشف المستور في شركة لعرايشي،فإن الحدث الأخطر في كل ذلك هو أن المرشح “الحسين خباشي”،وضع ترشيحه بعد انتهاء الآجال القانونية،و ذلك بعدما تلقى تعليمات (هاتفية) تأمره بالتوجه فورا إلى الرباط و وضع ملف ترشيحه بعد يوم واحد من انتهاء الآجال القانونية لوضع الملفات لدى المصالح المعنية،و اشارت المعلومات ذاتها إلى أنه من الطبيعي أن يصوت الحليمي لفائدة صديقه الحميم خباشي حينما كان رئيسا “فاشلا” لإذاعة طنجة التي أصبحت بدورها “خربة” مهجورة يصعب ترميمها.
رابط مختصر