تسجيل الدخول

الليلي في بيان باريس7:ماذا وراء تسريع لعرايشي إستحداث قناة العيون الجهوية عام 2004؟؟؟

غير مصنف
الليلي في بيان باريس7:ماذا وراء تسريع لعرايشي إستحداث قناة العيون الجهوية عام 2004؟؟؟

sans-titre-1

جريدة راضي نيوز

في هذا الشريط نتحدث عن الكيفية التي كذب بها لعرايشي على جهات عليا في 2004 بأن البوليساريو ستطلق عاجلا قناتها الفضائية،و كان الهدف من هذا الإستعجال هو توريط المغرب في إستحداث سريع لقناة العيون الجهوية(ضرورة تأسيس قناة مدافعة عن القضية الوطنية في مواجهة قناة البوليساريو).و فعلا تم إنشاء قناة العيون في ظرف أقل من شهر (تركيب المعدات خلال اكتوبر 2004،و إطلاق البث في 6 نونبر 2004)و قد تعمد فيصل تأسيس القناة بإمكانيات أغلبها متقادم و مصدره الشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة مع فوترتها على أنها حديثة.(سرقة المال العام بطريقة فانونية)
لضمان سير القناة وفق توجهات منشئيها،تم تعيين محمد لغظف الداه و هي صحافي متحزب و فادم من عالم الصحافة المكتوبة و لا يملك خبرة في المجال السمعي البصري،و يعرف الجميع لفائدة من كان يشتغل في البرلمان بالرباط خلال العقود الماضية.
مع توالي الأيام ظهر أن “جبهة البوليساريو” لم تطلق فعليا قناتها الفضائية إلا في 2009،أي بعد مضي 5 سنوات و نصف على إطلاق قناة العيون و ما صاحب بذلك من إستعجال لعرايش و من معه لجهات عليا بضرورة السباق ضد الزمن.فهل هو خطأ في التقدير من الإستخبارات المغربية و في المعلومات المتوفرة من داخل الجبهة؟أم أن الأمر مقصود من فيصل لعرايشي و من وراءه لأجل إستحداث مصدر مهم للثروة غير المشروعة يستمر نهبه حتى الآن و على مدى 13 سنة متتالية؟؟؟
على مستوى التسيير،أمضى مدير قناة العيون الجهوية في كرسي المسؤولية نحو 13 سنة بفارق بسيط بينه و بين فيصل لعرايشي (18 سنة من تقلد المنصب)،و قد أظهر لغظف فشلا ذريعا في إدارة قناة حساسة،لكنه نجح فقط في تقليدها لفب “فناة الرحيبة في إشارة إلى مكان بيع الغنم في الصحراء”.في المقابل نجح لغظف في أن يكون عرابا لرئيسه فيصل،و حماية مصالحه و تمرير الصفقات لأصدفاء الرئيس المدير العام للشركة،كما نجح أيضا في مراكمة ثروة ضخمة تتألف من فيلا بعين عودة في الرباط و شقق في عدد من المدن بالمغرب و إسبانيا،إلى جانب حسابات بنكية(بعضها لم يعد جاريا بسبب إحدى زيجاته الأخيرة الفاشلة)،كما نسج لغظف علاقات وثيقة مع العامل السابق في وزارة الداخلية محمد خباشي و مع رجال أعمال في الصحراء و أصحاب شركات إنتاج وهمية بالعيون يتم تقريبهم متى شاء و إبعادهم حالما شاء حسب مزاجيته و عطاءهم السخي من الصفقات الممررة.و حسب العارفين بكواليس القناة،لا يمكن أن يتم ذلك دون أن يكون لفيصل لعرايشي نصيب.
للإشارة،و تأكيدا للفساد المستشري في تلك القناة و الذي نتحدث عنه في هذا الشريط،فإن من ألفوا توزيع “غنيمة” إنتاج رمضان الخاصة بقناة العيون قد قاموا منذ فترة قريبة جدا بتوزيعها على الأصدقاء و المقربين من شركات الإنتاج الوهمية (امين+أسية+….)و جرى ذلك في جلسة سرية بأكادير،و بالتالي سيكون المشاهد في الصحراء على موعد مع إنتاجاتهم التلفزية و الفكاهية خلال الموسم التلفزي المقبل.و لا ننسى أن مقابل تمرير هذه الصفقات يسلم نقدا لمن يشرف من وراء الستار على نهب المال العام.


يتبع إن شاء الله في بيان باريس8

رابط مختصر