تسجيل الدخول

فاس:جمعية هيئات المحامين بالمغرب و هيئة المحامين بفاس تنظمان حفل الإفتتاح التقليدي لندوة التمرين الوطنية

غير مصنف
فاس:جمعية هيئات المحامين بالمغرب و هيئة المحامين بفاس تنظمان حفل الإفتتاح التقليدي لندوة التمرين الوطنية
480

إسماعيل التوبالي : فاس

بقصر المؤتمرات،افتتحت رسميا جمعية هيئات المحامين بالمغرب و هيئة المحامين بفاس،يوم الجمعة 9 دجنبر الجاري،ندوة التمرين الوطنية،و حضرتها العديد من الشخصيات القضائية البارزة و فعاليات مهتمة بالشأن القانوني و الحقوقي.و يأتي تنظيم هذا الحفل تكريسا لتقليد عريق في مهنة المحاماة،التي تعتبر من الدعائم الأساسية لاستمرار المهنة شامخة و صامدة من أجل الدفاع عن القيم و المبادئ الإنسانية و المساهمة في تحقيق العدالة و تأكيد سيادة القانون.

في البداية،تناول الكلمة النقيب الأستاذ محمد بومليك الذي عبر عن سعادته بتنظيم تقليد عريق و أعراف مهنة المحاماة و المتمثل في الإفتتاح الرسمي لندوة التمرين الوطنية،موضحا كونها تتيح فرصا مهمة لتكوين المحامين الجدد،و تمكن المحامين القدامى من تأطير زملائهم حديثي العهد بالمهنة،مشددا على أن التكوين أصبح عنصرا أساسيا من عناصر نجاح المحامي،و حث في كلمته،كافة الشباب الوافدين على المهنة التشبع بأصولها و أعرافها و تقاليدها،مؤكدا على إلزامية احترام الأنظمة الداخلية و مقتضيات القانون،مذكرا إياهم بالقسم المهني الذي أدوه و الذي عليهم استحضاره خلال مسارهم المهني،كما تطرق،إلى ضرورة التعجيل بإحداث معاهد للتكوين من أجل الرقي بمستوى المهنة مهنيا و فكريا.و أكد ذ.الحسن الكاسم مدير الشؤون المدنية بوزارة العدل و الحريات عن وزير العدل و الحريات في تدخله على أهمية ندوات التمرين و أهدافها و العلاقة بين القضاة و المحامين،مشيدا بالمجهودات التي تقوم بها الهيئات و دورها الريادي في ضمان التأطير و التكوين المستمر،و الهادفة في المقام الأول إلى التأهيل العلمي و الأكاديمي للملتحقين بمهنة المحاماة،مؤكدا أنه لا يمكن الحصول على قاضي قوي و متمكن دون محامي قوي و ملم بالمساطر القانونية و الإجتهادات القضائية و المعارف الثقافية و العلمية.و بعد ذلك تناول الكلمة مدير ندوة التمرين الوطنية النقيب عبد الوهاب مطيش في إطار كلمة توجيهية مخاطبا المحامين المتمرنين بأنهم اختاروا مهنة المحاماة و هي مهنة النبل و الشرف مؤكدا كذلك كلمة النقيب محمد بومليك التي اعتبرها شاملة و كاملة.و في تدخله، تطرق رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب النقيب محمد أقديم إلى مسألة التكوين المستمر و أشاد بالعلاقة الطيبة بين الجمعية و وزير العدل و الحريات مؤكدا أن مسيرة الإصلاح و التعاون مستمرة.

15491561_917652258335642_725882889_o

و في ختام الحفل،تم الإعلان عن اختيار كل من المحامين المتمرنين الأستاذ علي رقاس من هيئة فاس ككاتب أول لندوة التمرين الوطنية و الأستاذ ماء العينين لعتيك من هيئة طنجة كنائب أول له و الأستاذ محمد عطاف من هيئة الرباط كنائب ثاني له مع توزيع بعض الهدايا الرمزية عليهم،عقب ذلك أعطيت الكلمة للأستاذ علي رقاس الذي قدم ملخصا لموضوعه في شكل مرافعة الذي اختير على أساسه ككاتب أول لندوة التمرين الوطنية و كان موضوعه “حماية البيئة”.و قد شهدت الندوة تكريم بعض النقباء السابقين و المحامين بهيئة فاس(المرحوم النقيب محمد السغروشني و النقيب ادريس شاطر و القيدوم الأستاذ محمد بنبوجيدة و الأستاذ عبد الحق اليعقوبي)و ذلك في إطار الإستحضار و الإعتراف بالسلف.كما كرم بدوره،النقيب ادريس شاطر بصفته الرئيس السابق للاتحاد الدولي للمحامين كل من رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب النقيب محمد أقديم و نقيب هيئة المحامين بفاس محمد بومليك بميدالية الإتحاد الدولي للمحامين.

رابط مختصر