تسجيل الدخول

رابطة الصحراويين المغاربة بأوربا تجدد الثقة في “سيدي أحمد جعنون” أحد مؤسسيها بباريس 52 يوما قبل انطلاق المسيرة الخضراء

2016-12-04T14:11:29+00:00
2016-12-04T14:13:00+00:00
غير مصنف
رابطة الصحراويين المغاربة بأوربا تجدد الثقة في “سيدي أحمد جعنون” أحد مؤسسيها بباريس 52 يوما قبل انطلاق المسيرة الخضراء
sans-titre

جريدة راضي نيوز

أكدت رابطة الصحراويين المغاربة بأوربا،أنها جددت الثقة في “سيدي أحمد جعنون”،أحد مؤسسيها بباريس 52 يوما قبل انطلاق المسيرة الخضراء.و قالت الرابطة في بلاغ توصلت به الجريدة:

“في جو من المسؤولية تطبعه الروح الوطنية العالية التئم الجمع العام العادي لرابطة الصحراويين المغاربة بأوربا للتنمية و التضامن بفضاء مركز المقاولين الشباب بحي العكاري المناضل بالرباط،بحضور السلطات المحلية و تمثيليات فروع الرابطة دوليا.

استهل اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم و بعد التأكد من توفر النصاب القانوني بدأت أشغال الجمع العام العادي بتلاوة السيد البشير زوبير رئيس الجلسة لجدول الأعمال أمام الحضور و الذي من خلاله تمت مناقشة التقريرين الأدبي و المالي و تمت المصادقة عليهما بالإجماع.

كما تمت تلاوة القانون الأساسي المعدل و الذي تم اقتراحه من طرف اللجنة التحضيرية للجمع العام ليلائم أنشطة و آفاق الجمعية المستقبلية و بارك الجمع العام هذه التعديلات ليصادق على القانون  الأساسي الجديد بالإجماع.

بعد ذلك فتح باب الترشيح لتقلد مهام الرئاسة الجديدة و في هذه اللحظة ساد جو ملئه قمة النبل و نكران الذات حيث لم يبدي أحد رغبته  في الترشح أمام قيدوم النضال و أحد المؤسسين للجمعية الأم بباريس 52 يوما قبل المسيرة الخضراء لينادي الجميع باسمه و أخذ هذا الأخير الكلمة طالبا من خلالها إعفائه و ترشيح أحد الشباب لحمل المشعل،لكن الحضور رفض و ألح عليه الجميع بالإستمرار في تقلد المسؤولية لما للرابطة من حضور وازن وطنيا و دوليا دفاعا عن الثوابت الوطنية للمملكة.

و أمام الإصرار لبى سيدي أحمد جعنون رغبة الحضور ليترشح وحيدا و بذلك جددت الثقة فيه تحت هتافات و تصفيقات الجميع و خولت له صلاحية تشكيل المكتب الجديد.

و كان مسك ختام هذا الجمع العام العادي تلاوة برقية الولاء و الإخلاص لمولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

رابط مختصر