تسجيل الدخول

الصحافي الليلي يصر على متابعة شرطي من الأمن الملكي و القضاء أمام إمتحان سواسية الجميع أمام القانون

غير مصنف
الصحافي الليلي يصر على متابعة شرطي من الأمن الملكي و القضاء أمام إمتحان سواسية الجميع أمام القانون
POLICE

جريدة راضي نيوز

إستجابت النيابة العامة لسلا لطلب تقدم به الصحفي محمد راضي الليلي،لإخراج شكاية من الحفظ عقب توقيفه التعسفي من طرف أحد عناصر الأمن الملكي بسلا الجديدة في 22 يناير الماضي خلال ترأس صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن و صاحبة السمو الملكي الأميرة لآلة خديجة لصلاة الإستسقاء،و قد أكد الطلب الذي وضع على مكتب وكيل الملك في إبتدائية سلا،خلال يوليوز الماضي،أن الصحفي المتضرر من التوقيف التعسفي تعرف على الفاعل “م.ل”،و قام بتحديد مكان عمله بحي أكدال في الرباط،و أنه يتمسك بحقه في متابعته أمام القضاء.و نظرا لكون مقر عمل المشتكى به يوجد في الرباط فقد أحيلت الشكاية على النيابة العامة للرباط للإختصاص،و هو ما يضع هذه الأخيرة أمام إمتحان سواسية الجميع أمام القانون.و كان الصحفي الليلي قد وجه خلال يوليوز الماضي كذلك مراسلة إلى المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي،يلتمس منه الإنصاف في هذه الواقعة،و قضايا أخرى مرتبطة بصراعه مع مسؤولين في دار لبريهي،و كان من المتحمل أن يؤدي فيها الأمن الوطني دوره بفعالية أكبر،غير أن ما حدث هو العكس،كان آخرها الجواب الموجه إلى وكيل الملك بسلا “تتوفر الجريدة على نسخة منه”،و الذي يعلن عجز عناصر الشرطة العلمية عن تحديد هوية من أحدث الصفحة الفيسبوكية “كلنا ضد الخائن الراضي الليلي” التي إتهمت الليلي بالعمالة للجزائر و البوليساريو،و قد إلتمست هذه المراسلة من النيابة العامة التوجه إلى السلطات القضائية الأمريكية لكون الإدارة العامة للفيسبوك تتواجد على الأراضي الأمريكية.

رابط مختصر