تسجيل الدخول

بأي حال عدت يا موسم:طانطان تبكي حظها في كل دورة من موسمها السنوي

2015-05-22T00:43:04+00:00
2015-06-20T17:05:06+00:00
غير مصنف
بأي حال عدت يا موسم:طانطان تبكي حظها في كل دورة من موسمها السنوي
tantan_homeslides_2013_0002

تقترب طانطان من إستقبال الموسم السنوي بعد أقل من يومين و هنا لابد أن تكون التحضيرات قد بلغت منتهاها،و في لحظة تفاجئت بخبر إحتجاج عشرات من ملاك الإبل الذين يؤثثون مشهد الموسم في كل سنة و يجملون محياه أمام الالاف الزوار من الوطن و العالم،و الدافع حسب ما راج هو ضعف التعويضات المقدمة لهم من إدارة المهرجان.مباشرة بعد إطلاعي على هذا الخبر قادني الفضول الصحافي إلى البحث عن المنظمين الذين كنت أعرف بعضهم في دورات سابقة و هم في غالبيتهم من أبناء طانطان،بعد تحيته عبر الهاتف و سؤالي عن إرتباطه بالمهرجان خاطبني”من زمان و أنا خارج دائرة المنظمين”،سألته بمن سأتواصل لتأكيد أو نفي خبر إحتجاج ملاك الإبل فصدمني بجوابه”الدورة اليوم يديرها مسؤول كبير من خارج الإقليم و تحديدا من الرباط و قد يفيدك الإتصال بالسلطات المحلية”.

فهمت الرسالة و علمت أن غالبية من صنعوا مجد المهرجان في بداياته لا مكان لهم اليوم في بقية دوراته و تلك حكاية حديثة و قديمة للإقصاء تعودت عليها طنطان منذ عقود.

محمد راضي الليلي

رابط مختصر