تسجيل الدخول

حصري:تركيبة و أنشطة الوفد الإشتراكي السويدي المشارك في المؤتمر 14 للبوليساريو

غير مصنف
حصري:تركيبة و أنشطة الوفد الإشتراكي السويدي المشارك في المؤتمر 14 للبوليساريو
f-polisario1-575x300

جريدة راضي نيوز

شارك الحزب الإشتراكي السويدي بوفد في المؤتمر 14 للبوليساريو بما يسمى “ولاية الداخلة” بمخيمات تندوف جنوبي غربي الجزائر،و كان يقود الوفد السويدي فيليب بوستروم رئيس الشبيبة الإشتراكية،و نقل الصحافي السويدي “يوهان فيسترهولم”،في مقال تحت عنوان “الرباعي الفاسد”،نشره عن مشاركة الحزب الإشتراكي السويدي في هذا الحدث،بأن الوفد ضم أيضا عضوات في منظمة النساء الإشتراكيات و ممثلي عدد من الجمعيات اليسارية في السويد،و أضاف بأن رئيس الوفد “بوستروم” جلس إلى جانب الوزير الجزائري طيب الزيتوني في هاته الإحتفالات،و أن هذا الأخير قد أكد في كلمته أمام المؤتمر على دعم الجزائر لقيام ما أسماها ب”الدولة الصحراوية”،و طرح الصحافي و رئيس نشر جريدة “ledarsidorna.se” السويدية عدة أسئلة بهاته المناسبة،تتعلق أساسا بعدم قيام الأمم المتحدة بإحصاء سكان المخيمات،بينما حرص الوفد السويدي على التأكيد في كلمته أمام المؤتمر على أن البوليساريو هي الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الصحراوي،في وقت يوجد فيه حسب كاتب المقال،أكثر من 200 ألف صحراوي في المدن الجنوبية للمملكة،كما إستغرب الصحافي “فيسترهولم” عدم إنتقاد الوفد السويدي لبقاء محمد عبد العزيز و رفاقه في قيادة البوليساريو لحوالي أربعين سنة،و هو ما يطرح أسئلة حارقة حول إشكالية الديمقراطية و التدوال على السلطة حسب المقال ذاته،كما أنه أثار ملف تقرير “أولاف” الخاص بتلاعب قيادة البوليساريو و الجزائر في المساعدات الإنسانية الموجهة للمخيمات،من جانب آخر،و في علاقة بمحاربة الإرهاب،إنتقد الصحافي “فيسترهولم” غياب دولة الجزائر الدائم عن التكتلات و التحالفات العربية في مواجهة ظاهرة الإرهاب بالمنطقة العربية،و قال إن الدافع وراء ذلك قد يكون بفعل وجود ما تخفيه الجزائر عن العالم.يذكر أن ناشر المقال الصحافي السويدي “يوهان فيسترهولم”،كان عضوا في المخابرات العسكرية السويدية،و حاصل على الماستر في تخصص الإسلام السياسي،و قد كان يقطن في عدة دول عبر العالم،بعضها إسلامي.

رابط المقال كما نشر في الجريدة السويدية :ledarsidorna.se

ledarsidorna.se/2015/12/en-korrumperad-kvartett/

رابط مختصر